عاجل

البث المباشر

جرعة دعم من "الأوروبي" إلى أوكرانيا.. وشراكة سياسية

المصدر: كييف - فرانس برس

قرر القادة الأوروبيون تقديم دعمهم القوي لأوكرانيا عبر توقيعهم على الشق السياسي من اتفاق الشراكة وفرض عقوبات، على غرار ما فعلت الولايات المتحدة، على مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

هكذا ابتعدت أوكرانيا أكثر عن جارها القوي عندما وقع رئيس وزرائها الانتقالي، أرسيني ياتسينيوك، على الشق السياسي لاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي مع رؤساء دول وحكومات الأعضاء الـ28 في بروكسل.

وستؤمن تلك الشراكة لأوكرانيا الدعم السياسي والأمني والاقتصادي في مواجهة روسيا التي لم تتردد مرة أخرى في تغيير حدود القارة الأوروبية. وتمثل الاتفاقية إحدى أدوات القوة الناعمة التي يمتلكها الاتحاد.

وتشمل الاتفاقية أغلب القضايا الوجودية، وأهمها التعاون الأمني والعسكري. وستمكن من تشكيل آلية قرار مشتركة ستساعد على إجراء الإصلاحات في أوكرانيا، وهي تستجيب لإرادة ملايين الأوكرانيين الذين يتطلعون لأن يكونوا جزءا من الاتحاد الأوروبي، بحسب ما صرح ياتسينيوك.

فالتعاون العسكري توفره دول الاتحاد على صعيد ثنائي وكذلك حلف شمال الأطلسي لتزويد أوكرانيا بالعتاد والخبرات. أما الجزء الاقتصادي في الاتفاقية مع أوكرانيا فسيوقع بعد الانتخابات المقررة في شهر مايو. وتقدر المعونات المالية التي سيقدمها الاتحاد بمليار وست مئة مليون يورو. وأعلنت القمة أيضا عن توسيع لائحة العقوبات ضد المسؤولين الروس، وأوصت المفوضية بإعداد تقويمات دقيقة لاستهداف القطاعات الحساسة إذا ما اختارت روسيا التصعيد.

بعثة مراقبين إلى أوكرانيا

إلى ذلك، أعلنت الدول الـ57 الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إرسال بعثة مراقبين إلى أوكرانيا، بعد أن وافقت روسيا على سحب اعتراضاتها. وتستثني مهمة البعثة القرم.

إعلانات

الأكثر قراءة