عاجل

البث المباشر

موسكو: العقوبات تدفع أزمة أوكرانيا نحو "حائط مسدود"

المصدر: دبي - زينب خرفاتي

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن الولايات المتحد تعيد إحياء سياسة "الستار الحديدي" التي مارسها الغرب ضد بلاده إبان الحرب الباردة من خلال فرض عقوبات على نقل التكنولوجيا إلى روسيا.

ولا يبدو أن فتيل الأزمة الأوكرانية سينتهي في ظل تداعياته المستمرة والتي تنذر بتصعيد بالغ جراء تشديد الغرب لعقوباته على موسكو.

وقد وصفت روسيا تلك العقوبات على لسان نائب وزير خارجيتها، غريغري كاراسين، بالسياسة غير البناءة والتي ستدفع الأزمة الأوكرانية نحو حائط مسدود.

وبلغ التصعيد أشده في ظل استمرار الانفصاليين الأوكرانيين باحتجاز المراقبين العسكريين، رابطين مسألة الإفراج عنهم بإلغاء الاتحاد الأوروبي لعقوباته المفروضة على زعماء انفصاليين.

وسياسياً، يسعى البرلمان الأوكراني إلى مواصلة سياسة التغيير ويدعو إلى تبني الدستور الجديد على الرغم من العدوان الروسي.

يُذكر أن العقوبات فرضت على 15 مسؤولاً روسياً على الرغم من تأكيدات وزير الدفاع الروسي أن قوات بلاده لن تجتاح أوكرانيا، مؤكداً انسحابها على الحدود الروسية الأوكرانية.

ولم يرَ حلف الشمال الأطلسي من انسحاب القوات الروسية أي تطبيق على الواقع، مؤكداً مواصلة دعوة روسيا إلى الالتزام باتفاق جنيف وسحب القوات على طول الحدود الأوكرانية لصالح الحوار وحل الأزمة.

وبدورها، أكدت روسيا عدم سعيها للسيطرة على جنوب شرق أوكرانيا بعد ضمّها للقرم في الوقت الذي تخضع فيه 12 مدينة بالإجمال لسيطرة القوات الموالية لروسيا التي تحتل المباني الرسمية الرئيسية.

وفي ظل اتساع رقعة التمرد الذي يقوده انفصاليون موالون لموسكو نشرت بريطانيا وفرنسا مقاتلات لتعزيز الدوريات الجوية لقوات حلف الأطلسي فوق منطقة البلطيق، تداركاً لأي تدهور مرتقب.

إعلانات