عاجل

البث المباشر

بوتين يطلب إلغاء حق التدخل العسكري في أوكرانيا

المصدر: موسكو - مازن عباس

قبل مغادرته موسكو متوجهاً إلى فينيا، توجّه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مجلس الاتحاد الروسي بطلب إلغاء قراره الخاص بمنح الرئيس حق استخدام القوات الروسية في أراضي أوكرانيا.

المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف أعلن أن الدافع لقرار الرئيس هو انطلاق المفاوضات الثلاثية حول سبل تسوية الأزمة الأوكرانية وإيقاف إطلاق النار في أقاليم شرق أوكرانيا، بحسب خطة الرئيس الأوكراني بوروشينكو السلمية.

وأضاف بيسكوف أن الكرملين يسعى لتطبيع الوضع في مناطق شرق أوكرانيا عبر السبل السلمية، ومن خلال الحوار بين اطراف النزاع، وحرصاً على إزاحة كافة العقبات أو عوامل القلق التي من شأنها أن تعيق إطلاق المفاوضات الثلاثية بهذا الشأن.

واستجابت فالنتينا ماتفيينكو، رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، لطلب بوتين، وأكدت أن المجلس سينظر غداً الأربعاء في إلغاء قراره الخاص بمنح الرئيس الروسي حق استخدام القوات المسلحة في أراضي أوكرانيا.

واعتبر العديد من السياسيين الروس أن قرار بوتين دليلاً على نوايا موسكو عدم التدخل في الشأن الأوكراني، ومحاولة لتجنب حرب متوقعة في حال استمر الصدام والتصعيد من جانب الغرب.

فيما يرى فريق آخر أن محاولات الكرملين لتفويت الفرصة على واشنطن بتوجيه اتهامات لروسيا حول سعيها لفرض هيمنتها العسكرية على أقاليم شرق أوكرانيا، تستهدف إجهاض أي فرصة لفتح الحوار حول مصير القرم، والذي كان - بحسب هذا الفريق من المحللين- الهدف الرئيس والأساسي لتفويض الرئيس باستخدام القوات الروسية في أوكرانيا.

واعتبر العديد من المختصين بالشأن الأوكراني أن هذا القرار قد أدى غرضه واستخدم في تحقيق الهدف الاستراتيجي لروسيا، وهو استعادة شبه جزيرة القرم، ولا يوجد مبرر لاستمرار هذه الصلاحيات لدى الرئيس الروسي بعد أن أصبحت شبه جزيرة القرم أراضي روسية، خاصة أن إلغاء هذا القرار يمكن أن يشكل دفعة لعملية التفاوض الهادفة لتسوية أزمة أقاليم شرق وجنوب أوكرانيا، ويدعم خطة الرئيس الأوكراني بوروشينكو السلمية.

العديد من المراقبين رجحوا أن يكون قرار الرئيس بوتين جاء كنتيجة لمحادثاته الهاتفية التي أجراها الأيام الماضية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، حول ضرورة إيقاف العمليات العسكرية في شرق أوكرانيا، وإطلاق حوار موسّع بين أطراف النزاع الأوكراني.

واعتبر هذا الفريق أن إصدار بوتين لقراره الخاص بإلغاء منح الرئيس حق استخدام القوات الروسية في أراضي أوكرانيا استهدف استباق جلسة مجلس الأمن ليكون ضمن الأوراق التي تقوّي موقع المفاوض الروسي الحريص على دعم مبادرة الرئيس الأوكراني بورشينكو وفق الشروط الروسية، ومن أجل أن يصبح التفاوض بين أطراف النزاع في أوكرانيا على مستوى متكافئ لإسقاط ما تعتبره حكومة كييف شرعية قراراتها في مواجهة مجموعات انفصالية تحاول تدمير السيادة الأوكرانية.

وتجدر الإشارة إلى أن بوتين كان قد أعلن دعم موسكو لخطة الرئيس الأوكراني بوروشينكو السلمية بشرط أن تحدد الآلية والخطوات اللاحقة لإطلاق حوار وطني، ودعا طرفي النزاع لوقف العنف والجلوس إلى طاولة الحوار من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة، مشيراً إلى أنه من غير المقبول سقوط قذائف على الأراضي الروسية بعد الإعلان عن وقف إطلاق النار.

إعلانات