عاجل

البث المباشر

انفصاليو أوكرانيا يفوزون في الانتخابات التشريعية

المصدر: دونيتسك (أوكرانيا) - فرانس برس

فاز القياديون المتمردون، أمس الأحد، في الانتخابات الانفصالية بشرق أوكرانيا والتي وصفها الاتحاد الأوروبي بأنها "عائق جديد" أمام السلام، في حين اعترفت روسيا بنتائجها.

وأدت الانتخابات، في المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون الموالون لروسيا، أي نصف منطقة دونيتسك وقسم من منطقة لوغانسك، إلى تثبيت القياديين الانفصاليين شرق البلاد في مناصبهم.

وانتخب "رئيس الوزراء" في الجمهورية المعلنة من جانب واحد، ألكسندر زخارتشنكو، "رئيساً" بـ81.37% من الأصوات في دونيتسك، وفق استطلاع أجرى لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع وأعلنه رئيس اللجنة الانتخابية، رومان لياغين.

كما حصل حزب زخارتشنكو، "جمهورية دونيتسك"، على 65.11% من الأصوات في الانتخابات التشريعية، بحسب المصدر نفسه.

أما في لوغانسك، المعقل الثاني للانفصاليين في شرق أوكرانيا، فقد فاز العسكري السابق، إيغور بلوتنيتسكي، المعروف بتمسكه بالحقبة السوفياتية للبلاد، بأكثر من 63% من الأصوات، وكذلك حزبه السياسي الذي يتمتع بالغالبية في "البرلمان".

ووصف الرئيس الأوكراني، بترو بوروشنكو، الانتخابات في المناطق الانفصالية شرق البلاد بأنها "مهزلة تجري تحت تهديد الدبابات"، متوعداً بأن ترد كييف على هذا التحدي.

من جهته، اعتبر الاتحاد الأوروبي، الذي سبق أن ندد بإجراء هذه الانتخابات، أن ما حصل يشكل "عائقاً جديداً" أمام حل سلمي للنزاع.

وأعلنت وزيرة الخارجية الجديدة للاتحاد، فيديريكا موغيريني، أن هذه الانتخابات "تنافي شكلاً ومضموناً" الاتفاقات التي وقعت في سبتمبر في مينسك بين كييف والمتمردين بدعم من المجتمع الدولي وروسيا.

في المقابل، قالت موسكو إنها "تحترم" نتائج الانتخابات، في خطوة أولى نحو الاعتراف بالسلطات الانفصالية في دونيتسك ولوغانسك.

كذلك ذكرت الخارجية الروسية في بيان أن "الانتخابات في منطقتي دونيتسك ولوغانسك جرت بهدوء مع نسبة مشاركة مرتفعة ونحن نحترم إرادة سكان جنوب شرق أوكرانيا"، مضيفة أن "من تم انتخابهم حصلوا على تفويض لحل المشاكل العملية بهدف إعادة الحياة الطبيعية إلى مناطق شرق البلاد".

إعلانات