عاجل

البث المباشر

قمة الفرصة الأخيرة في مينسك لوقف حمام الدم بأوكرانيا

المصدر: مينسك - فرانس برس

يجتمع قادة أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا، اليوم الأربعاء، في مينسك في قمة الفرصة الأخيرة الهادفة إلى وقف عشرة أشهر من النزاع الذي أوقع أكثر من 5300 قتيل في شرق أوكرانيا الانفصالي الموالي لروسيا.

وهذا اللقاء يجمع بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورؤساء فرنسا فرنسوا هولاند وأوكرانيا بترو بوروشنكو وروسيا فلاديمير بوتين، ويأتي نتيجة مبادرة السلام الألمانية-الفرنسية التي عرضت الأسبوع الماضي في كييف ثم في موسكو فيما تشتد المعارك في شرق أوكرانيا.

وتحدث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن "تقدم ملحوظ" في المفاوضات حول أوكرانيا قبل قمة مينسك، وقال خلال مؤتمر صحافي مع نظيره اليوناني نيكوس كوتزياس قبل ساعات من بدء القمة إن "الخبراء يعملون، وهناك تقدم ملحوظ".

من جهته، لوح الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو بفرض القانون العرفي في كل أنحاء أوكرانيا في حال حصول تصعيد شرق البلاد.

وقتل الثلاثاء 37 شخصاً على الأقل في المعارك والقصف شرق أوكرانيا، وقتل أربعة أشخاص في دونيتسك معقل الانفصاليين، في قصف مدفعي الأربعاء قرب محطة باص ومصنع معادن.

والرئيس الأوكراني الذي وصل إلى السلطة بوعد بإنهاء الحرب واستعادة المناطق المتمردة، قال إن قمة مينسك تقدم "إحدى الفرص الأخيرة لإعلان وقف إطلاق نار غير مشروط وسحب الأسلحة الثقيلة".

من جهتهم بحث الانفصاليون الموالون لروسيا على مدى ساعتين في مينسك الوضع مع موفدين من كييف وممثلين عن روسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. ثم عرض المتمردون اقتراحاتهم لتسوية النزاع على مجموعة الاتصال التي اجتمعت أيضاً مساء الثلاثاء في مينسك.

من جهته أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما محادثات هاتفية مع نظيره الروسي وكذلك مع بوروشنكو.

وفي بيان أعلن البيت الأبيض مساء الثلاثاء أنه "إذا واصلت روسيا أعمالها العدوانية في أوكرانيا وخصوصاً عبر إرسال جنود وأسلحة وتمويل المتمردين، فإن الثمن الذي ستدفعه روسيا سيزيد".

وأكد هولاند الثلاثاء أنه سيتوجه مع المستشارة الألمانية إلى مينسك الأربعاء مع "إرادة حازمة" للتوصل إلى اتفاق.

ولقاء مينسك سيكون أول قمة تشمل قادة الدول الأربع الذين سبق أن اجتمعوا في النورماندي في يونيو ثم في ميلانو في أكتوبر على هامش لقاءات دولية.

إعلانات