غرق 60 لاجئاً إفريقياً قبالة سواحل اليمن

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الجمعة، أن ستين مهاجراً صومالياً وإثيوبيا وبحارين يمنيين غرقوا في 31 مايو قبالة سواحل اليمن.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية، أدريان أدواردز، أن هذا الحادث هو الأسوأ منذ مطلع العام لمهاجرين أفارقة يحاولون الوصول إلى اليمن من خلال البحر الأحمر وخليج عدن. ولا تزال المفوضية تحاول الحصول على معلومات حول ملابسات الحادث.

وتأتي هذه المأساة لتضاف إلى حوادث غرق سابق بالمنطقة في يناير وأبريل. وفي مارس، غرق 42 لاجئا إفريقيا قبالة سواحل جنوب اليمن.

ويهرب اللاجئون الأفارقة، وغالبيتهم من الإثيوبيين والصوماليين، من الفقر والاضطرابات، وغالبا ما يتسللون إلى جنوب اليمن على متن قوارب قبل أن يواصلوا رحلتهم إلى الحدود مع السعودية.

وقتل ما مجمله 121 شخصا غرقا منذ مطلع العام، بينما يحاولون الوصول إلى اليمن بحرا.

ونجح قرابة 16.500 لاجئ ومهاجر في بلوغ اليمن في الأشهر الأربع الأولى من العام، في مقابل 35 ألفا في الفترة نفسها من العام 2013، بحسب المتحدث باسم المفوضية.