قبائل أرحب تحذر الحوثي من الانتهاكات

نشر في: آخر تحديث:

دانت قبائل أرحب اليمنية ما تقوم به مليشيات الحوثي من جرائم بحق أبناء القبيلة من انتهاكات قالت إنها لم تحدث في أسوأ مراحل تاريخ اليمن دموية وأشدها عنفاً.

وحذرت في بيان صادر عنها يوم الأحد مليشيات الحوثي المسلحة من استمرار الممارسات العدوانية على أبناء القبيلة، مشيرةً إلى أنها لن تؤدي إلا إلى زيادة الرفض الشعبي لهذه المليشيات ومن يتحالف معها أو يدعمها.

وأكدت أن الجرائم التي تمارس ضد أبناء القبيلة هي بمثابة جرائم حرب لا تسقط بالتقادم ولن يفلت مرتكبوها من وجه العدالة عاجلا أم آجلا.

وأوضحت أن كل من آوى وساند وسهل لمسلحي الحوثي تنفيذ الجرائم يعتبر شريكا لها ويتحمل مسؤولية كل ما تمارسه هذه الجماعة من جرائم وانتهاكات بحق أبناء القبيلة وممتلكاتها.

وأكدت قبائل أرحب أن صمت الدولة إزاء ما يتعرض له أبناء القبيلة من بطش وتنكيل وعدوان ليس له أي مبرر، مشيرة إلى أنه حالة من التواطؤ والتخلي الكامل عن مسؤولية الدولة في حماية المواطنين وتأمينهم وحفظ ممتلكاتهم.

وأكدت أن ما تنشره وسائل إعلام الحوثي عن وجود عناصر إرهابية في منطقة أرحب محض كذب وافتراء وغطاء للجرائم التي يتم ارتكابها.

وأكدت أن من تم تفجير بيوتهم من قِبَل هذه المليشيات هم من الشخصيات الاجتماعية المعروفة داخل القبيلة وخارجها بالمواقف الوطنية المعتدلة ولم تستهدفهم هذه المليشيات إلا بسبب مواقفهم المؤيدة لثورة 11 فبراير الشعبية السلمية، بحسب نص البيان.