اليمن..الانقلابيون الحوثيون يعرقلون مستحقات الموظفين

نشر في: آخر تحديث:

تقوم جماعة الحوثي بتضييق الخناق على موظفي الدولة وخاصة موظفي الإعلام الرسمي الرافضين للانقلاب بحرمانهم من مستحقاتهم المالية.

وشكى عدد من موظفي مؤسسة الثورة الرسمية والتلفزيون اليمني ووكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، بالإضافة إلى عدد من موظفي الوزارات، من أن مليشيات الحوثي تمنع من صرف المستحقات المالية لأي موظف لا يلبي رغباتهم ويرفض تصرفاتهم غير القانونية.

وقال عدد من الموظفين لـ"العربية.نت" إن مليشيات الحوثي قامت بصرف مستحقات مالية هائلة لأنصارها، بينما يُمنع الموظفون الرافضون للانقلاب الحوثي من أدنى حقوقهم المالية.

وأوضحت مصادر في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون أن الحوثيين سحبوا عبر ما يسمى لجانها الثورية 300 مليون ريال يمني من موازنة المؤسسة لصالح المؤتمر الوطني الموسع الذي عقد في صنعاء أواخر الشهر الماضي.

وأشارت المصادر إلى أن مستحقات موظفي مؤسسة الإذاعة والتلفزيون ومحطات الإذاعة والتلفزة التابعة لها لم تصرف منذ ديسمبر الماضي وذلك بعد سيطرة الانقلابيين الحوثيين عليها، حيث يعيش الإعلاميون في تلك الوسائل حالة من الاستياء.

وكانت مليشيا جماعة الحوثي سيطرت نهاية سبتمبر الماضي على المكاتب والمصالح الحكومية، وفرضت بقوة السلاح لجان تابعة لها في الوزارات والهيئات الحكومية، وتتعامل تلك اللجان مع موظفي تلك الدوائر بمناطقية ومذهبية، وتلزم الموظفين على اتباعهم وتأييد انقلابهم.