عاجل

البث المباشر

تباين بين الأمم المتحدة واليمن حول تفتيش السفن

المصدر: دبي – قناة العربية

انعكس تفاقم حدة الأزمة في اليمن على تردي الوضع الإنساني فيه بشكل أكثر سوءاً.

وفيما وجهت الأمم المتحدة دعوات لتخفيف نظام التفتيش على السفن للسماح باستيراد سلع تجارية وإنسانية حيوية إلى اليمن، أوضحت وزارة حقوق الإنسان اليمنية أن نظام التفتيش لا يفرض إجراءات صعبة على دخول السفن أو قيود من أي نوع.

وفي هذا السياق، قال وزير حقوق الإنسان اليمني، عز الدين الأصبحي، في حديث مع قناة "العربية"، إنه لا يتم التشدد في نظام التفتيش إلا في حال السفن المشكوك فيها، وذلك بسبب "وجود قوى إقليمية تريد خرق الحظر من أجل إدخال مواد وأسلحة مهمة للآلة العسكرية للميليشيات الحوثية".

وكانت حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قد فوضت قوات تحالف عاصفة الحزم بفرض حظر بحري على الموانئ اليمنية، ومنع أي سفن أجنبية من الوصول إلى اليمن إلا بإذن رسمي.

وفي سياق آخر، شدد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، يوهانس فان در كلاوف، على أهمية استيراد الوقود لليمن خلال الأسابيع القادمة، وإلا أُغلقت المستشفيات وتوقفت الإجراءات الصحية.

ويأتي ذلك في ظل استئثار ميليشيات الحوثي على الوقود لتسيير عرباتها العسكرية في مواجهة الشرعية. يذكر أن قلب انطلاق الهدنة الإنسانية الثلاثاء الماضي، تبيّن أن المخازن التي استهدفتها قوة التحالف والتابعة لميليشيات الحوثي قد خزنت فيها المشتقات النفطية في قلب العاصمة صنعاء. وكانت هذه المشتقات هي تكفي لسد أزمة السكان لمدة شهرين.

وفي سياق متصل، اعتبرت الأمم المتحدة أن نقل المساعدات الغذائية إلى المحافظات الأخرى صعب، نظراً لعدم توافر الوقود اللازم للنقل.

ومن جهتها، أكدت وزارة حقوق الإنسان تسليم 100 ألف طن من المشتقات النفطية لشركة النفط الرسمية الحكومية لتسيير احتياجات المواطنين وسد أزمة الوقود.

إعلانات