تقرير حقوقي يمني: الحوثي يرتكب انتهاكات جسيمة

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير حقوقي يمني عن ارتكاب ميليشيا الحوثي الانقلابية 2627 انتهاكا في محافظة الحديدة الساحلية خلال العام المنصرم 2015، توزعت بين جرائم قتل واختطافات وتدمير منازل وممتلكات وعمليات نهب وغيرها من الجرائم الوحشية.

وأوضح التقرير الذي أصدره تحالف "رصد" بمحافظة الحديدة الواقعة على البحر الأحمر أن المليشيات ارتكبت 2627 انتهاكا خلال 2015، من بينها، 84 جريمة قتل، و222 حالة تسبب في القتل، و1049 جريمة اختطاف بحق المواطنين والناشطين، بالإضافة إلى ارتكاب 117 حالة إصابة، وتشريد 203 أسرة من منازلها.

ولفت التقرير إلى أن من بين 1049 شخصا اختطفتهم الميليشيا، قيادات حزبية وشخصيات أكاديمية وتربويين وناشطين سياسيين وعسكريين ومدنيين منهم نساء وأطفال.

ورصد التقرير 31 حالة تهديد لصحفيين وإعلاميين وناشطين وأكاديميين ومسؤولين حكوميين.

ونوه التقرير الى أن حالات الاعتداء على الممتلكات بلغ عددها 583 حالة، حيث جرى اقتحام 260 منزلا و19 محلا تجاريا وشركة ومصنعا، و13 مقرا حزبيا ومنظمة مدنية و6 مزارع و4 جامعات خاصة ومكتب محاماة ومكتب إعلامي ومشفى خاص وناد رياضي، و54 حالة اقتحام لممتلكات عامة تنوعت ما بين مرافق حكومية وخدمية ومؤسسات تعليمية ومساجد.

ورصد التقرير 42 حالة استيلاء تنوعت بين الاستيلاء على منازل ومزارع ومقرات حزبية ومنظمات مدنية ومحال تجارية.

وأوضح التقرير أن الميليشيا ارتكبت 28 حالة تفجير وهدم، منها تفجير 5 منازل ومحل تجاري.

كما رصد التقرير 91 حالة نهب تنوعت بين أثاث ومقتنيات شخصية أثناء اقتحام المنازل، ونهب معدات وسيارات وغيرها أثناء اقتحام مزارع ومقرات ومحلات تجارية، وكذلك نهب 29 مؤسسة عامة أثناء اقتحامها. وبحسب التقرير، فقد قامت الميليشيا بفتح 4 سجون خاصة، كما استحدثت 16 نقطة تفتيش وصادرت 5 مؤسسات إعلامية.