عاجل

البث المباشر

ميليشيات الحوثي تغلق نقابة الصحافيين اليمنيين

المصدر: صنعاء - كامل المطري

في إجراء غير مسبوق ويكشف عن همجية ووحشية الحرب التي تخوضها ميليشيات الحوثي الانقلابية على الصحافة المستقلة ومنتسبيها أقدمت الجماعة الاثنين على إغلاق المقر الرئيسي لنقابة الصحافيين اليمنيين بصنعاء وكتبت على بوابته "مغلق من قبل المحكمة ".

ويأتي هذا الإجراء بعد أقل من 48 ساعة على قيام مسلحين حوثيين بالاعتداء على رئيس تحرير يومية الشارع المستقلة نايف حسان، وقيام مسلحين آخرين بمحاولة اختطاف سكرتير تحرير صحيفة الثوري الناطقة باسم الحزب الاشتراكي، فتحي أبوالنصر.

وأكد رئيس لجنة التدريب والتأهيل في نقابة الصحافيين نبيل الأسيدي أنه تم إغلاق نقابة الصحافيين من قبل المحكمة الخاضعة لسلطة الحوثيين بحجة واهية، وأن هذا الإجراء جاء بعد أن هددت جماعة الحوثي بإغلاق النقابة أكثر من مرة.

وأوضح الأسيدي في صفحته على الفيسبوك أن جماعة الحوثي استولت في وقت سابق على مخصصات النقابة في البنك المركزي وأحالتها لحساب أحد أفرادها المحسوب على الإعلام .

وأشار الأسيدي الى أن إغلاق النقابة لن يثنيها عن مساندة الزملاء الصحافيين والوقوف بصلابة أمام سيل الانتهاكات وعمليات القمع وملاحقة الصحافيين وإسكات كل المنابر الاعلامية التي لا تدور في فلك سلطات الأمر الواقع.

من جانبها قالت الناشطة الحقوقية سماح الشغدري التي التقطت صورة لبوابة النقابة وهي مقفلة وقد كتب عليها مغلقة من قبل المحكمة إنها شاهدت مسلحين حوثيين عند المبنى.

ومنذ انقلابها على الحكومة الشرعية مطلع العام المنصرم 2015 قامت جماعة الحوثي بإغلاق نحو 10 قنوات فضائية وأكثر من 19 صحيفة يومية وأسبوعية كما حجبت نحو 60 موقعاً إخباريا مستقلا أو مناوئا لها. واضطر عشرات الصحافيين إلى مغادرة البلاد أو النزوح إلى القرى والمناطق التي هي خارج سيطرة الانقلابيين.
ولا يزال نحو 13 صحافيا معتقلين في سجون جماعة الحوثي منذ عدة أشهر بينهم 9 صحافيين قالت النقابة في وقت سابق إن لديها معلومات مؤكدة عن تعرضهم للتعذيب الوحشي النفسي والجسدي.

وكان المتمردون قد بدأوا خطواتهم الرامية إلى الانقلاب على نقابة الصحافيين اليمنيين حين أوعزوا قبل أربعة أشهر إلى صحافيين موالين لهم بتأسيس نقابة الاعلاميين اليمنيين وهي كيان غير شرعي ولا يتعاطى معه سوى الجماعة الحوثية.

إعلانات