جرائم الحوثيين.. آلاف الألغام في المناطق السكنية

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت تقارير حقوقية يمنية أن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح زرعت آلاف الألغام في المدن والطرق والأرياف في المحافظات، وهو ما وصفته المنظمات الحقوقية بجريمة حرب أخرى تضاف إلى سجل المتمردين.

وأفادت التقارير بأن هناك مخزوناً هائلاً من الألغام والعبوات الناسفة التي تركتها الميليشيات في المناطق المحررة.

من جهته، تحدث التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان عن سقوط مئات الضحايا من المدنيين والعسكريين جراء الألغام التي زرعتها تلك الميليشيات.

وفي محافظات عدن وأبين ولحج والضالع ومأرب زرعت الميليشيات آلاف الألغام المضادة للأفراد أو المخصصة للآليات، ولم تسلم المدن والمناطق الآهلة بالسكان وأحيانا المنازل من تلك المأساة، حتى المناطق الريفية لم تسلم من زرع الألغام، حيث تقوم الميليشيات بتحويل ألغام المركبات إلى مضادة للأفراد لإيقاع أكبر عدد من الضحايا.

وقد قام الجيش الوطني بالتعاون مع التحالف بنزع نحو 5 آلاف لغم من خمسة محافظات. كما ظهرت حوادث الألغام الأرضية أيضا في تعز والبيضاء ومأرب وشبوة. وتركت الميلشيات في المناطق التي انسحبت منها مخزونا هائلا من الألغام والعبوات الناسفة.

غياب خرائط الألغام

خطورة الأمر تكمن في عدم وجود خرائط لتلك الحقول من الألغام، ما أوقع ضحايا في صفوف العاملين في نزع الألغام أيضا.

لذا تطالب منظمات إقليمية ودولية بالضغط على الميلشيات لتسليم خرائط توضيحية لحقول الألغام لكي يتسنى نزعها.

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن الحوثيين يقتلون المدنيين ويتسببون في تشويههم بالألغام الأرضية، وتطالب بعدم استخدامها تحت أي ظرف كان.