اليمن.. الانقلابيون يصعدون من جرائمهم في محافظة إب

نشر في: آخر تحديث:

صعدت الميليشيات الانقلابية من انتهاكاتها وجرائمها الوحشية في محافظة إب بوسط اليمن، وهو ما دفع المجلس العسكري للمقاومة إلى التلويح برد قاس على تلك الجرائم.

وفي هذا السياق، عقد المجلس العسكري للمقاومة في إب، اجتماعا طارئا مساء الأربعاء، وقف فيه أمام الحادث الإجرامي الأبرز والمروع الذي قامت به الأربعاء قوات انقلابية خاصة جاءت من صنعاء وتقدر بثلاثين طقما مدججة بالأسلحة الثقيلة والمتطورة، حيث وصلت إلى مديرية النادرة بمحافظة إب، وفور وصولها قامت بتفجير منزل أحد قيادات المقاومة في مديرية النادرة ويدعى الشيخ عبدالحميد شحيط.

وقال بيان صادر عن المجلس العسكري لمقاومة إب، عند وصولهم إلى المديرية وتفجير المنزل مروا بجانب مزرعة قات تابعة للشيخ الذي تم تفجير منزله وفيها عمال يعملون في حصد نبات القات، وحين رأى العمال تلك الأطقم قاموا مذعورين بالفرار من المزرعة، لكن تلك القوات لم تتركهم فتبعتهم فورا بالرصاص، وقتلت منهم سبعة، وجرحت خمسة آخرين، وجميعهم عمال أبرياء لا يحملون السلاح وليسوا من المستهدفين ولا المحسوبين حتى على طرف المقاومة، كما قامت باختطاف عدد آخر من أبناء المنطقة.

وفي سياق متصل، اقتحمت مجاميع مسلحة تابعة لميليشيات الحوثي مساء أمس مدينة إب القديمة، وأطلقت النار على المواطنين، وأغلقت المحلات التجارية وحضرت التجوال.

وأكدت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي اقتحمت مدينة إب القديمة عقب اتهامها لأحد الأهالي بقتل أحد قاداتها بالمحافظة، ويدعى أبوعلي ويشغل منصب المشرف الأمني لمديرية المشنة.

وذكرت المصادر أن ميليشيات الحوثي قامت بخطف عدد من المواطنين من سكان حارة الجانة بالمدينة القديمة واقتادتهم إلى جهة مجهولة وسط استياء شديد من قبل السكان.

وتسود حالة من التوتر في المدينة بعد الاقتحام الذي رافقه إطلاق نار وإغلاق للمحلات التجارية.