إيران تزود الحوثيين بالنفط عبر "وسطاء"

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر يمنية مطلعة أن جماعة #الحوثي الانقلابية تمكنت من الحصول على أكثر من مليار ونصف المليار دولار من بيع شحنات نفطية "مجانية" زودها بها النظام الإيراني عبر "وسطاء".

وقالت المصادر إن التصريحات التي صدرت عن بعض القادة الحوثيين في الآونة الأخيرة، وتضمنت كيل الاتهامات لطهران بالتنصل عن وعودها والإحجام عن تقديم أي دعم للجماعة كان مجرد تمويه وعملية تضليل مقصودة، في حين أن معلومات مؤكدة تشير إلى أن #إيران تمكنت من التحايل على الحصار وعمليات التفتيش، وذلك من خلال تزويد عملائها الحوثيين بشحنات نفطية مجانية عبر شركات وسيطة.

وكانت شركات عربية وأجنبية لها علاقة بالنظام الإيراني تتسلم تلك الشحنات عبر عمليات شراء "وهمية"، ومن ثم تقوم بتسليمها لمستوردين يمنيين على علاقة بالقيادة الحوثية عبر عمليات بيع "وهمية" أيضاً، وفقاً للمصادر.

ولفتت المصادر إلى أن إصدار ما تسمى "اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين" قراراً في آب/أغسطس 2015 قضى بتعويم أسعار المشتقات النفطية وتمكين القطاع الخاص من استيراد الوقود بعد أن كان الأمر حكراً على شركة النفط اليمنية التابعة للدولة، جاء من أجل إتاحة الفرصة لمستوردين موالين للحوثي وفي سياق تنفيذ خطة الاحتيال الإيرانية تلك.

ومنذ آذار/مارس 2015 وهو تاريخ بدء الحوثيين حروبهم في العديد من المحافظات اليمنية، شهد البلد أزمات نفطية خانقة، وظهرت الأسواق السوداء لبيع البنزين والديزل في المحافظات التي تخضع لسيطرة الميليشيات.

وكانت تقارير سابقة قد كشفت أن تلك الأسواق يديرها الحوثيون ويجنون منها أموالا طائلة، بالنظر إلى أسعارها الخيالية التي أرهقت المواطن اليمني وغطت نفقات حروب الانقلابيين، وصنعت أثرياء داخل القيادة الحوثية.