سكان تعز يعانون الحصار ونقص الغذاء والدواء منذ 11 شهرا

نشر في: آخر تحديث:

أصدر ائتلاف الإغاثة الإنسانية في #تعز تقريرا جديدا عن الأوضاع الإنسانية لشهر يوليو الماضي، تضمن إجمالي الخسائر البشرية والمادية والوضع الصحي والتعليمي والاحتياجات الإنسانية الإغاثية للمحافظة، حيث تتعرض المنازل للتفجير من قبل #ميليشيات_الحوثي والمخلوع وتتعرض للإحراق، وتعاني المحافظة من انقطاع الخدمات الصحية والكهربائية والنظافة، كما تشهد موجة نزوح كبيرة بسبب الحرب.

هذا ولا تزال محافظة تعز تدفع الثمن الباهظ لممارسات ميليشيات الحوثي و #المخلوع_صالح الانقلابية، حيث يعاني سكانها مرارة الحصار وندرة #الغذاء و #الدواء فضلاً عن قصف متواصل على أحيائها.

التقرير أشار إلى مقتل 46 وجرح 612 مدنيا بينهم نساء وأطفال جراء القنص والقصف العشوائي، وتعرض منزلين للتفجير بالألغام والعبوات الناسفة شرقي المدينة، وتضرر 9 منازل جزئيا وإحراق 10 منازل في قرية الصراري، انقطاع خدمات المياه والكهرباء والنظافة إلى جانب انعدام معظم الخدمات الصحية والأدوية.

ونزح أهالي من مديرية القبيطة وقرية الصراري بسبب المواجهات، وشهدت مديرية حيفان الواقعة جنوبي محافظة تعز موجة نزوح واسعة وتعرضت 441 أسرة للتهجير القسري، كما تعرضت عشرات المدراس في تعز للتدمير كليا أو جزئيا.

وأوضح الائتلاف أن إجمالي تكلفة الاحتياج الشهري لتلبية متطلبات المحافظة في مجال الصحة والبيئة تصل إلى أكثر من 82 مليون دولار، كما تحتاج الأسر النازحة إلى توفير 50ألف سلة غذائية شهرياً.