رحبت #الحكومة_اليمنية بسعي منسقية #الأمم_المتحدة للشؤون الإنسانية في #اليمن لوضع خطة بشأن استخدام #موانئ بديلة عن ميناء #الحديدة لإيصال #المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى 17 مليون شخص يعانون #الجوع في المحافظات اليمنية كافة.

وأوضحت حكومة الشرعية أن ميناءي #عدن و #المكلا والمنافذ البرية مع #السعودية لديها كامل الجاهزية لاستقبال المساعدات وضمان عدم عرقلتها أو نهبها من قبل الانقلابيين.

كما تعمل الحكومة ودول #التحالف_العربي على إعادة تأهيل ميناء #المخا ليتمكن من استقبال المساعدات أيضاً.

ويبدو أن منطقة الحديدة هي الهدف المقبل لقوات التحالف العربي فيما يجري التأكيد على ضرورة إدخال المساعدات إلى المتضررين.

وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، اللواء أحمد عسيري، في حديث لصحيفة الشرق الأوسط، أن آلية الأمم المتحدة في تفتيش الشحنات في #جيبوتي ومن ثم السماح لها بالمرور حتى الحديدة غير مجدية، وأن الميليشيات مازالت تستغل ميناء الحديدة لتهريب #السلاح والتخريب، موضحاً أن العمليات العسكرية ستتوقف عند التزام الانقلابيين بما جاء في القرار الأممي والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار.