ولد الشيخ: مباحثاتنا ستركز على تجنب عمل عسكري بالحديدة

نشر في: آخر تحديث:

وجه المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، رسالة إلى اليمنيين، وذلك عقب وصوله العاصمة #صنعاء أمس الاثنين، بعدما اعترض عناصر من ميليشيات الحوثي مدججة بالأسلحة الرشاشة، يتقدمهم القيادي #صادق_أبو_شوارب، موكب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى #اليمن #إسماعيل_ولد_الشيخ_أحمد، عقب خروجه من صالة مطار صنعاء، حسب ما أفاد شهود عيان قناة "العربية".

وقال ولد الشيخ في قاعة المؤتمرات، "أريد أن أوجه رسالة إلى #الشعب_اليمني نحن في الأمم المتحدة سنبقى حياديين، هدفنا هو السعي لتحقيق #السلام، لسنا مع أي طرف مهما قيل ويقال، فسنظل نسعى نحو تحقيق السلام، ونرجو أن نحقق وقف إطلاق للنار في شهر #رمضان، وأن يثمر ذلك بعودة أطراف #الصراع إلى طاولة المفاوضات".

كما كشف ولد الشيخ عن أهداف زيارته الحالية لليمن، والتي تتمثل بثلاث نقاط أساسية، أولها محاولة تجنب ومنع أي عملية عسكرية في مدينة #الحديدة، أما النقطة الثانية فتتمثل في كونها زيارة إنسانية، بهدف تخفيف ما يعانيه اليمنيون من تردٍّ كبير في مختلف الأوضاع، ومكافحة #وباء_الكوليرا.

أما النقطة الثالثة فتتعلق بالجانب الاقتصادي، حيث تهدف الزيارة إلى مناقشة موضوع #الرواتب وسبل حل المشاكل المتعلقة بها، بالإضافة إلى ضرورة حل قضية البنك المركزي.

وكان #ولد_الشيخ_أحمد قد وصل إلى #صنعاء في إطار جولة بدأها الأسبوع الماضي في الرياض، في محاولة لإحياء مشاورات السلام المتوقفة منذ أغسطس/آب العام الماضي، بعد مشاورات الكويت التي استمرت ثلاثة أشهر وانتهت برفض #الانقلابيين التوقيع على اتفاق عرضه المبعوث الأممي في نهاية المفاوضات.

وسبق وصول ولد الشيخ إلى صنعاء بساعات قليلة، انتقادات وجهها المتحدث باسم المتمردين #الحوثيين محمد عبدالسلام للأمم المتحدة ووصفها بالعاجزة، وعدم الوفاء بتعهداتها.

وقال الناطق باسم ميليشيات #الحوثي إن "الأمم المتحدة لا تتحرك إلا برغبة من الأطراف الأخرى لإيهام العالم أن ثمة عملية تفاوض سياسية قائمة".