"عيدية" الانقلابيين لليمن.. تفجير المنازل وخطف المدنيين

نشر في: آخر تحديث:

أجواء #عيد_الفطر المبارك في اليمن وخصوصاً في المناطق الخاضعة لسيطرة #الميليشيات_الانقلابية بدت خالية من أغلب المظاهر الاحتفالية المعتادة في مثل هذه المناسبات، والسبب يعود إلى الظروف المعيشية الصعبة التي أنتجتها الميليشيات بفعل حروبها العبثية وجرائمها اللاإنسانية وانتهاكاتها الحقوقية وفسادها الذي تجاوز كل الحدود.

وإضافة إلى كل ذلك فقد تفاجأ اليمنيون في عدد من المحافظات الخاضعة للحوثيين بـ"هدايا عيدية" مرعبة، تنوعت بين #اقتحام ونهب وتفجير منازل، و #اختطاف مدنيين من داخل بيوتهم.

وفي هذا السياق أقدم مسلحون يتبعون جماعة #الحوثي، الإثنين، على تفجير منزل أحد المواطنين المناوئين لهم في محافظة #البيضاء وسط #اليمن.

وقالت مصادر محلية إن المسلحين فجروا منزل المواطن عبدالله محمد احمد الحميقاني بمنطقة الخلوة بمديرية الزاهر، وبحسب المصادر فقد عللت الميليشيا جريمتها بتوجيه الاتهام للحميقاني بدعم المقاومة الشعبية.

اقتحام وترويع للنساء والأطفال

وعلى صعيد متصل اقتحمت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية ثلاثة منازل في قرية الحرجة بمديرية بيحان التابعة لمحافظة شبوة، جنوب شرق البلاد.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية "سبأ" التابعة للشرعية فقد ذكرت مصادر محلية أن الميليشيات الانقلابية انتهكت حرمات المنازل وتهجمت على ساكنيها من النساء والأطفال.

وفي محافظة #عمران الواقعة إلى الشمال من العاصمة #صنعاء قامت ميليشيا الحوثي باختطاف 13 مواطنا في مديرية شهارة، وذلك على خلفية اشتباكات حدثت الأحد أثناء صلاة العيد بين الأهالي والحوثيين.

وكان أهالي منطقة سيران الغربي بمديرية شهارة قد رفضوا قيام الحوثيين بفرض شعار الصرخة "الموت لأمريكا..الموت لإسرائيل" في صلاة العيد، ما أدى إلى حدوث شجار بين الجانبين نتج عنه مقتل فتى من اهالي القرية برصاص مسلح حوثي، في حين أسفر رد فعل الأهالي عن مقتل قيادي حوثي و اثنين من عناصره.