رئيس أركان الجيش اليمني: أمام الانقلاب نكون أو لا نكون!

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس أركان الجيش اليمني، اللواء الركن طاهر العقيلي، أن مواجهة الانقلابيين وأفكارهم الضالة باتت مسألة مصير، لأنها تحمل مشروع الموت ليس في #اليمن فقط، وإنما للعالم كله، وتبدأ بالأقرب فالأقرب.

وقال رئيس أركان الجيش اليمني، في أول تصريح عقب وصوله، الجمعة، لمحافظة #مأرب شمال البلاد بعد أيام من تعيينه: "هذه شرذمة تنتهك الأعراض، ويأكلون أموال الناس بالباطل، وباسم الإسلام، ويمارسون النفاق من أوسع أبوابه، ما يحتم علينا مواجهة هذه الفئة، لأن المسألة باتت مسألة مصير، نكون أو لا نكون".

وعقد اللواء العقيلي، لقاء فور وصوله، بقادة الألوية والمعسكرات والضباط في القصر الجمهوري بمأرب، وأبلغهم بضرورة الاستفادة من الإجماع الإقليمي والدولي الداعم للشرعية، وتعاون الأشقاء في التحالف العربي بقيادة السعودية.

ولفت إلى أن المواطنين في المناطق التي ما زالت تحت سيطرة #الانقلابيين يذوقون شتى صنوف المعاناة، وفقاً لما نقله عنه الموقع الإخباري الناطق باسم الجيش اليمني.

وأكد رئيس أركان الجيش اليمني، عزمه التغلب على المشاكل الكثيرة التي تعاني منها المؤسسة العسكرية، من خلال العمل المؤسسي القائم على الخطط المبنية على "فكر ورؤية وتقييم، ومبدأ الثواب والعقاب".

وشكر العقيلي، سلفه الفريق الركن محمد المقدشي، الذي بادر وغامر في وقت مبكر بتولي منصب رئاسة هيئة الأركان، فيما تراجع كثير من الناس حينها، كما قال.

وأصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور #هادي، الاثنين، مرسوماً رئاسياً عين بموجبه، العقيلي خلفاً للمقدشي في رئاسة أركان الجيش اليمني، في خطوة وصفها خبراء عسكريون، بأنها مؤشر لاتجاه الحكومة الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية للحسم العسكري واستعادة ما تبقى من المناطق الخاضعة، لسيطرة ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية المستمرة في رفض كل الحلول السياسية.

ويحمل رئيس أركان الجيش اليمني الجديد، شهادات عليا في العلوم العسكرية، والدراسات الاستراتيجية، ويمثل بحكم منصبه المسؤول الأول في الجيش اليمني بعد القائد الأعلى للقوات المسلحة (رئيس الجمهورية)، نظراً لاستمرار اعتقال الحوثيين لوزير الدفاع، اللواء محمود الصبيحي منذ مارس/آذار 2015.