ميليشيا الحوثي تختطف مسؤولا عسكريا مقربا من صالح

نشر في: آخر تحديث:

اختطفت #ميليشيا الحوثي، في #صنعاء، مسؤولا عسكريا كبيرا مقربا من الرئيس السابق علي عبدالله صالح، شريكها الأساسي في الانقلاب، وأحالته للتحقيق، بعد رفضه تنفيذ توجيهاتهم، مع استمرار الصراع والتوتر بين حليفي الانقلاب.

وأكدت مصادر "العربية.نت" في صنعاء، أن ميليشيات الحوثي اختطفت اللواء الركن قائد محمد العنسي، مدير دائرة شؤون الضباط بوزارة الدفاع الخاضعة لسيطرتهم في صنعاء، بسبب رفضه تنفيذ توجيهاتهم بالتوقيع على كشوفات الترقيات، التي أصدروها لعناصرهم قبل عام ونصف.

ووفق المصادر، فإن اعتقال اللواء العنسي تم بناء على أوامر القيادي الحوثي المدعو أبوعلي الحاكم، والذي تم تعيينه أخيرا رئيساً للاستخبارات العسكرية في سلطات الانقلابيين غير المعترف بها، في إطار إجراءاتها المتصاعدة للانتقام من الموالين للمخلوع صالح حليفها في الانقلاب.

وأوضحت، أن مصير العنسي، مازال مجهولا منذ أيام، وترفض ميليشيات الحوثي الكشف عن مكان احتجازه.

ويشغل اللواء العنسي منذ عام 2006 منصب مدير دائرة شئون الضباط بوزارة الدفاع، بموجب قرار أصدره له الرئيس المخلوع علي عبدالله #صالح، باعتباره من الموالين والمقربين منه، وكلفه الرئيس عبدربه منصور #هادي مطلع عام 2014 على رأس لجنة رئاسية للتفاوض مع ميليشيات الحوثي، ودارت شكوك تأكدت لاحقا بتواطئه في تسهيل اقتحام الحوثيين محافظة عمران واجتياح العاصمة صنعاء.

وفي السياق، أعلنت قبائل أنس (ينتمي إليها المسؤول العسكري المختطف)، بمحافظة ذمار جنوب صنعاء، الخميس، عن النفير العام لمواجهة تعسفات ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وأصدر مشايخ ووجهاء قبائل أنس في اجتماع طارئ لهم، بيانا، يطالب جماعة الحوثي بسرعة الإفراج عن اللواء قائد العنسي، وهددت بالتصعيد اذا لم يتم تنفيذ ذلك.. وتوعدت بأنها ستقوم بما "يتوجب عليها في الحفاظ على أبنائها بالشكل المناسب".

وحمل البيان القيادي الحوثي أبوعلي الحاكم وجماعته، مسؤولية اختطاف العنسي، والنتائج المترتبة على هذا العمل.