عدن..الداخلية تعلن سيطرتها على مبنى أمني هاجمه إرهابيون

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الداخلية اليمنية، مساء الأحد، انتهاء عملية السيطرة على مبنى البحث الجنائي بإدارة أمن #عدن، الذي تحصنت فيه عناصر إرهابية من تنظيم "داعش" بعد مهاجمته بسيارة مفخخة يقودها انتحاري ساندته عناصر انغماسية.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إن وكيل وزارة الداخلية اللواء عبدالله جابر، أبلغ في اتصال هاتفي الرئيس عبدربه منصور #هادي، بأنه تم التعامل بصورة تامة مع العناصر الإرهابية التي اقتحمت المبنى وتحصنت فيه عبر وسائلها الإجرامية باستخدام السيارات المفخخة وعناصرها الانغماسية.

وأكد وكيل الداخلية اليمني أن الأجهزة الأمنية المعنية باشرت بإعداد تقرير شامل حول العملية متضمنا تفاصيلها المختلفة.

وتعرض مبنى البحث الجنائي في عدن لهجوم إرهابي بسيارة مفخخة، فجر الأحد، أوقع عددا من القتلى والجرحى في صفوف الجنود، لم يتم تحديد عددهم حتى كتابة الخبر، قبل أن تقتحم مجموعة إرهابية المبنى ويشتبكون مع الجنود المتواجدين بداخله.

وتبنى ما يسمى تنظيم "داعش بولاية عدن" الهجوم في بيان مقتضب نشره عبر مواقع تابعة له، موضحا أن الانتحاري الذي قاد السيارة المفخخة يدعى أبو عثمان الحضرمي.

ولم تعلن الجهات الرسمية اليمنية حتى الآن حصيلة الضحايا خلال هذا الهجوم الذي استمر طوال ساعات نهار الأحد، وصاحبه تفجير انتحاري آخر من العناصر الإرهابية التي كانت تتحصن داخل المبنى أثناء مهاجمة قوات الأمن.

وأفادت مصادر أمنية في عدن، نقلا عن جنود كانوا محتجزين داخل المبنى، أن المسلحين أبلغوهم أنهم من تنظيم داعش بولاية عدن، وأن العملية التي نفذوها هي رد على اعتقال قوات الأمن في لحج (جنوب اليمن) 6 من عناصر التنظيم بينهم المسؤول المالي وقيادي آخر بارز.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب في #لحج، أعلنت، مساء الجمعة، إلقاء القبض على 6 عناصر إرهابية بينهم قياديان وصفتهم بأنهم من أخطر عناصر "تنظيم داعش فرع اليمن"، بعد عملية رصد وتعقب استمرت ثلاثة أشهر، وهما عبدالله أحمد هادي المسؤول المالي الأول لتنظيم داعش في ولاية لحج، والثاني رشاد حمادي المسؤول المالي الثاني في التنظيم.