نفت أسرة القيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام، #ياسر_العواضي، مقتله، بحسب ما جاء في رواية ميليشيات الحوثي ونشرها لصورة زعمت أنها له، مؤكدةً أنه لم يكن في سيارة الرئيس السابق علي عبدالله #صالح والذي نصب لها الحوثيون كمينا وقاموا بقتله.

وأوضح نجل ياسر #العواضي أن والده بخير وليس صحيحا خبر مقتله مع الرئيس السابق صالح، الذي كان في طريقه إلى مسقط رأسه بمديرية سنحان جنوب #صنعاء.

وأوضحت عائلة ياسر العواضي أن من قُتل مع صالح هو عارف الزوكا أمين عام حزب المؤتمر.

بدوره، أكد طارق العواضي أن شقيقه ياسر العواضي لم يقتل وقال إن صحته جيدة، مشيرا إلى أنه موجود في صنعاء. وأوضح طارق العواضي أن عارف الزوكا قتل على يد الحوثيين في صنعاء بدم بارد. وبحسب مصادر قناتي "العربية" و"الحدث"، قتلت ميليشيات الحوثي عارف الزوكا بعد وصوله جريحا للمستشفى.

وياسر العواضي وهو شيخ قبلي بارز والأمين العام المساعد لحزب #المؤتمر_الشعبي العام.

وعن الصورة التي نشرتها ميليشيات الحوثي وقالت أسرة العواضي إنها للقيادي المؤتمري ياسر العواضي، أفادت مصادر أخرى أنها لشخص آخر وهو مغترب يمني يدعى "سلطان عبدالله حزام الجوفي"، قتلته ميليشيات الحوثي الأحد أثناء خروجه من منزله إلى أحد البقالات في شارع صفر حيث كانت تدور الاشتباكات مع القوات الموالية للرئيس السابق صالح وسط صنعاء.