روسيا تكشف أسباب إجلاء بعثتها الدبلوماسية من صنعاء

نشر في: آخر تحديث:

أفصح وزير الخارجية اليمني، عبدالملك المخلافي، الخميس، نقلاً عن مسؤولين روس عن أسباب اتخاذ بلادهم قراراً بإجلاء بعثتها الدبلوماسية من سفارتهم بالعاصمة #صنعاء بعد مقتل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، على أيدي #ميليشيات_الحوثي الانقلابية.

وقال وزير الخارجية اليمني: "إن الأصدقاء الروس أكدوا لنا أن قرار مغادرة السفارة كان خطوة هامة بالنسبة لهم، "لأن الحوثيين ليسوا جماعة حوار، كما أن انقلابهم الدموي مخيف".

ولفت المخلافي، في سلسلة تغريدات نشرتها الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية اليمنية بموقع #تويتر، إلى أن #الروس قدموا الشكر للحكومة اليمنية لمساعدتها في هذا الجانب، وصواب وجهة نظرها في هذه المسالة"، في إشارة إلى رؤيتها عن ميليشيات الحوثي وانقلابها ورفضها للحوار.

وأكد وزير الخارجية اليمني، أن الحوثيين "جماعة لا تمارس السياسة، وإنما القتل"، ووصفها بـ "الحركة الدموية".

ولخص ما يجري في اليمن، على أنه مشكلة "بين الدولة اليمنية بكل كيانها وبين جماعة انقلابية مدعومة من #إيران وفق أجندة إيرانية".

وأوضح أن التحالف العربي بقيادة #السعودية الشقيقة جاء لدعم الشرعية".

واعتبر محاولة #الانقلابيين تصوير المشكلة على أنها يمنية سعودية هو قفز وتجاهل للواقع.

وكانت روسيا قد أجلت في 12 ديسمبر الجاري، رعاياها وبعثتها العاملة في سفارتها بصنعاء، وعلقت وجودها الدبلوماسي في اليمن، وذلك للمرة الأولى منذ الانقلاب على السلطة الشرعية أواخر عام 2014م.