أعلن قيادي حوثي مسؤول عن جبهة حيس والخوخة في #اليمن استسلامه وتسليم نفسه للقوات الإماراتية، كما أبدى استعداده للعمل مع قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وقال القيادي الحوثي المستسلم، #حمير_إبراهيم، الأحد، إنه يدعو أبناء قبيلته إلى الانضمام إلى قوات دعم الشرعية في اليمن والتصدي لميليشيات الحوثي الإيرانية لتحرير كامل ربوع اليمن.

وكشف خلال مقابلة مع وكالة أنباء الإمارات "وام" أن ميليشيات #الحوثي الإيرانية تجبر الأهالي على الانضمام لها، وتتخلى عنهم وتتركهم في معاناة، كما تدفع بالأطفال إلى ساحات القتال وتضعهم في الصفوف الأمامية في المعركة.

وأضاف: "من يرفض الانضمام إلى ميليشيات الحوثي الإيرانية يتم استهدافه وطرده من المنطقة وتشريده مع أسرته".

وعن تفاصيل استسلامه للقوات الإماراتية، أكد أن القوات استقبلته بأخلاق رفيعة وعالية، وتعاملت معه بشكل جيد، متوجهاً بالدعوة إلى كل من يقاتل إلى جانب ميليشيات الحوثي الإيرانية إلى التراجع عن هذا الطريق والعودة إلى الحق والانضمام إلى قوات #الشرعية في اليمن.

وتوجه برسالة إلى الشعب اليمني بضرورة الوقوف وقفة رجل واحد ضد هذه الميليشيات الحوثية الإيرانية التي عاثت خراباً وفساداً في الأراضي اليمنية، مؤكداً أن قوات #التحالف_العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تقترب من النصر، وهي على الحق ويجب علينا جميعا الوقوف إلى جانبها ودعم قوات الشرعية في اليمن من أجل تحرير كامل الأراضي من الميليشيات الحوثية الإيرانية.