تعز.. مجزرة حوثية جديدة وتقدم ميداني للجيش

نشر في: آخر تحديث:

ارتكبت ميليشيات الحوثي، السبت، مجزرة جديدة ضد المدنيين ذهب ضحيتها طفلة في الثالثة من عمرها، وشاب عشريني.

وذكر مصدر محلي أن الميليشيات أطلقت قذيفة هاون استهدفت إحدى السيارات في حي المجلية شرق مدينة تعز، ما أدى إلى مقتل الطفلة رغد رشاد (3 سنوات)، والشاب محمد سعيد قائد (28 عاما)، وإصابة 14 أخرين بينهم نساء وأطفال، و6 من الجرحى إصابتهم خطرة.

وتأتي هذه الجريمة بعد ساعات من مقتل طفلة عمرها عام واحد مع جدتها بقذيفة صاروخية أطلقتها الميليشيات على حي ثعبات شرق تعز.

وإلى ذلك، أعلن #الجيش_اليمني، مساء السبت، تحرير مناطق ومواقع جديدة شرق وغرب مدينة #تعز، عقب معارك عنيفة ضد ميليشيات #الحوثي الانقلابية، التي ردت على هزائمها بارتكاب مزيد من #المجازر ضد المدنيين.

وأكد مصدر عسكري أن قوات الجيش الوطني حررت وادي الشعاري باتجاه منطقة العدنة وتلة المقرمي، شرق تعز، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات.

كما سيطرت قوات الجيش على قرية الجيرات وتلة المروات في منطقة العريش شرق صبر.

وفي غرب تعز، أفاد مصدر ميداني أن قوات الجيش واصلت تقدمها الميداني النوعي في مديرية مقبنة، وسيطرت على جبل رحنق الاستراتيجي المطل على خط إمداد ميليشيات الحوثي الانقلابية جنوبي مقبنة.

وأكد أن السيطرة على الجبل جاءت عقب معارك ضارية شنها الجيش الوطني على مواقع الميليشيات المتمركزة هناك، والتي انتهت بإحكام السيطرة عليه بالكامل.

ويطل جبل رحنق على خط إمداد الميليشيات في العفيرة، ويتيح سقوطه لقوات الجيش الوطني التوغل جنوبا في مناطق تمركز الميليشيات الانقلابية.

وبحسب المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، سقط في معركة تحرير جبل رحنق ما لا يقل عن 20 عنصرا من الميليشيات الحوثية ما بين قتيل وجريح.