أجبره الحوثيون على القتال معهم فاحتال عليهم

نشر في: آخر تحديث:

ضمن عملياتها الواسعة للبحث عن مجندين جدد بالقوة لتعويض النقص الحاد في صفوفها جراء هزائمها المتوالية، حاولت #ميليشيات_الحوثي إجبار أحد الشباب على القتال معها في جبهة الساحل الغربي.

وذكرت مواقع إخبارية يمنية أن الانقلابيين اختطفوا شاباً من محافظة إب وسط البلاد، ينتمي إلى "أسرة الجمال"، وهي من قبائل القفر، وأجبروه بالقوة على التوجه للقتال في صفوفهم، بمعركة الحديدة.

ونقلت المواقع عن مصدر محلي أن الشاب "الجمال"، أوهمهم بقبوله القتال في صفوفهم، بدلاً من سجنه أو قتله، وعندما تحرك معهم على متن سيارة تابعة لهم في طريقهم إلى مدينة الحديدة، فتح النار على الميليشيات وقتل أربعة منهم، قبل أن يقوم عنصر حوثي بقتله.

ولجأت الميليشيات إلى أساليب الاختطاف والإجبار بالقوة للشباب والأطفال في مناطق سيطرتها، للزج بهم في جبهات القتال، ومواجهة العزوف الشعبي والقبلي عن الانضمام لصفوفها، وازدياد خسائرها الكبيرة، خاصة في جبهة الساحل الغربي.

وفي السياق، قالت مصادر محلية إن الميليشيات شنت حملة اختطافات ومداهمات واسعة لمنازل المواطنين في قرى مديرية عتمة غرب محافظة ذمار، بحثاً عن مقاتلين، وترهيب السكان بتوجيه اتهامات لهم ومساومتهم من أجل إرسال أبنائهم للقتال معها.