عاجل

البث المباشر

ميليشيا الحوثي تنقل الأكاديميين المختطفين إلى هذا السجن

المصدر: العربية.نت - إسلام سيف

نقلت ميليشيات الحوثي الانقلابية، عددا من أعضاء هيئة التدريس بجامعة #صنعاء المختطفين لديها منذ أيام، إلى سجن الأمن السياسي دون أي تهمة، رافضة كل المناشدات والوساطات للإفراج عنهم، بحسب ما أفصحت مصادر متطابقة من أسر الأكاديميين المختطفين.

واختطفت الميليشيات ستة أكاديميين بينهم الدكتورة آمنة يوسف وابنتها (أفرجت عنها لاحقا وسجن زوجها بدلا منها)، في نقطة تفتيش تابعة لها خارج العاصمة صنعاء وهم في طريقهم إلى العاصمة المؤقتة #عدن لاستلام مرتباتهم التي ينهبها الحوثي منذ عامين من الحكومة الشرعية.

وأكدت مصادر في أسر الأكاديميين المختطفين، أنه لم يتم السماح لهم بزيارتهم وسط مخاوف من تعرضهم للتعذيب.

وحملت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، في بيان لها، الأحد، ميليشيات الحوثي مسؤولية حياة وسلامة أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء المعتقلين، مؤكدة خضوعهم "لعملية استجواب طويلة قبل أن تعتقلهم جميعا فيما عدا الدكتورة (آمنة يوسف) وابنتها"، واعتبرت ما حدث لهم "استمرارا لجرائم القتل والتصفية والخطف والإخفاء القسري".

ودعت مفوضية حقوق الإنسان ومنظمات الأمم المتحدة والصليب الأحمر للضغط على الميليشيات للإفراج عنهم وعن كافة المختطفين تعسفا والمخفيين قسرا.

ووجهت الدكتورة آمنة يوسف، نداء استغاثة لكل ضمير إنساني حي بخصوص زوجها المختطف بدلا منها فاروق عبدالملك الحضرمي، الذي قالت إنه "مريض بالسكر ولا بد أن يأخذ إبر الأنسولين، وليس متهماً بشيء".

وأضافت "زوجي ليس أستاذاً جامعياً.. أنا الأستاذة الجامعية، واتفقت مع زملائي على استلام مرتباتنا من عدن، بعد أن أرهقتنا الديون والعوز والمسؤولية تجاه أهلنا، لأن مرتباتنا في صنعاء مقطوعة لثلاث سنوات تكبدنا فيها عناء الحاجة وآلام الفقر والمهانة".

وتواصلت الإدانات المنددة باختطاف ميليشيات الحوثي للأكاديميين، من قبل المنظمات والأوساط الثقافية والجامعية اليمنية، بعد احتجازهم دون سبب، في نقطة تفتيش خارج ‏العاصمة صنعاء وهم في طريقهم لعدن لاستلام مرتباتهم من الحكومة الشرعية.

وكانت نقابة هيئة التدريس بجامعة صنعاء، ذكرت في بيان سابق عن الواقعة، أن المختطفين هم كل من الدكتور خالد محمد عبد الستار الشميري، نائب عميد كلية التربية لشؤون الطلاب، والدكتور عبد الباقي محمد عبده النهاري، رئيس قسم الدراسات الاجتماعية بكلية التربية، والدكتور فازع خالد العزي المسلمي، رئيس قسم اللغة الإنجليزية بكلية التربية، والدكتور عدنان يوسف أحمد الشعيبي، رئيس قسم اللغة العربية بكلية اللغات، والدكتور عبد السلام عبده قاسم المخلافي، عضو هيئة التدريس بكلية التربية، والدكتورة آمنة يوسف محمد عبده، عضو هيئة التدريس بكلية اللغات، رفقة زوجها فاروق عبدالملك سعيد الحضرمي وابنتهما (تم الإفراج عن الدكتورة وابنتها).

‏ودانت النقابة حينها الممارسات الخارجة عن الدستور والقانون التي تستهدف أعضاء هيئة التدريس وذويهم، مطالبة الجهات المعنية "بالقيام بواجباتها في حماية الهيئة التدريسية في الجامعة، وسرعة إطلاق سراح جميع المعتقلين بصفة غير قانونية"، داعية منظمات المجتمع المدني وكافة الهيئات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان إلى الوقوف بجانب الأكاديميين وأساتذة الجامعات، والعمل على تحرير أعضاء هيئة التدريس من معتقلاتهم.

كلمات دالّة

#صنعاء, #عدن

إعلانات

الأكثر قراءة