فعاليات حوثية بمناطق يمنية.. ابتزاز وإنفاق الملايين

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن الميليشيا الحوثية عمدت إلى ابتزاز المواطنين اليمنيين في مناطق سيطرتها، جابرة إياهم على المشاركة في فعاليات "دينية" ألبستها تلك الميليشيات "رداءها الطائفي".

فقد كشف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، الاثنين، أن الميليشيات تجبر المواطنين في مناطق سيطرتها وعبر عقال الحارات لحضور فعالياتها الطائفية الثلاثاء.

وأوضح أن الحوثيين يبتزون اليمنيين، مهددين بقطع الغاز عنهم إن لم يحضروا تلك الفعاليات. وقال: "من لم يحضر لن يحصل على أنبوبة الغاز المنزلي، حيث أصبح الحصول على الغاز المنزلي صعباً"، مضيفاً أن تلك الإجراءات تهدف إلى حشد أكبر عدد من المشاركين.

700 فعالية وأكثر من 65 مليار ريال

إلى ذلك، تنفق الميليشيات الملايين على تلك الفعاليات الطائفية، في وقت يعاني اليمن من أوضاع معيشية صعبة، لاسيما بعد أن أوقف الحوثيون معاشات وأجور آلاف العمال والموظفين.

فقد كشف الإرياني قبل يومين أن الميليشيات تنفق أموال الشعب على فعالياتها الدخيلة على المجتمع عبر ترتيبها لإقامة أكثر من 700 فعالية طائفية خصصت لها أكثر من 65 مليار ريال.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر: "الميليشيا_الحوثية تستغل مناسبة المولد النبوي لإيصال رسائل سياسية وعدائية وتحشد الناس بالترغيب والترهيب، مستغلة جوع الناس وعوزهم وتنفق أموال الشعب على فعالياتها الدخيلة على المجتمع عبر ترتيبها لإقامة أكثر من 700 فعالية طائفية خصصت لها أكثر من 65 مليار ريال".