الحوثي يفشل عقد أول اجتماع ثنائي بالحديدة مع الجنرال جوها

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دولياً، ميليشيات الحوثي الانقلابية بوضع العراقيل أمام الرئيس الجديد للجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، الجنرال أباهيجيت جوها.

وبدأ جوها مهامه بدعوة الحوثي واللجنة المشتركة في الحكومة الشرعية لعقد اجتماع ثنائي يعتبر الأول في مهمته في خطوط التماس بمدينة الحديدة بمعية الأمم المتحدة، والذي كان من المقرر عقده الثلاثاء الماضي في تمام الساعة العاشرة صباحاً.

وقال الناطق باسم عمليات تحرير الساحل الغربي، وضاح الدبيش، في تصريح نشرته صحيفة "الشرق الأوسط"، الجمعة، أن ميليشيات الحوثي، كعادتها، أفشلت عقد الاجتماع بحجة أن الدعوة وصلت في وقت متأخر، في حين تحتاج إلى اتخاذ ترتيبات أمنية وغيرها، على حدّ زعيم الميليشيات، والتي طالبت بتأجيل الاجتماع إلى وقت لاحق.

وأكد الدبيش أن الطرف الحكومي مدّ يده لاستئناف المشاورات التي أماتها الحوثي، وتسلم الجنرال جوها الذي خلف الجنرال لوليسغارد مهمة إحيائها، وذلك بعد لقائه الجانب الحكومي في الرياض مطلع الأسبوع الماضي.

وبحسب ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع المشترك السادس للجنة تنسيق إعادة الانتشار، لن تشارك اللجنة الأممية في الاجتماع الأول هذه المرة، ولكنها ستقدم الدعم لكلا الطرفين لعقد الاجتماع الأول، مع الأخذ في الاعتبار مشاركة البعثة في الاجتماعات المماثلة اللاحقة.

كما ستوفر اللجنة الأممية النقل لضباط ارتباط الأطراف الموجودين على متن سفينة البعثة إلى أبعد نقطة في المدينة يسمح للأمم المتحدة بالوصول إليها من قبل فريق إدارة الأمن والسلامة التابع للبعثة، وفقاً لما ذكره الدبيش.

وكان الجنرال جوها، استهل مهمته من الرياض، الأحد الماضي، بلقاء فريق الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في لجنة تنسيق إعادة الانتشار، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية في الحكومة منصور بجاش، كما التقى وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير.

ووصل عقب ذلك إلى العاصمة صنعاء للقاء قيادات ميليشيات الحوثي التي بدأت بوضع العراقيل أمامه، وفقا لاتهامات الحكومة الشرعية.

ومنذ ديسمبر 2018، لم تحرز البعثة الأممية أي تقدم على الأرض لتحقيق اتفاق السويد بشأن الحديدة المبرم بين الحكومة وميليشيات الحوثي الانقلابية برعاية أممية، بسبب تعنت الحوثيين.