عاجل

البث المباشر

بعد منعه من العلاج.. وفاة مختطف بسجون الحوثي في صنعاء

المصدر: العربية.نت - أوسان سالم

توفي أحد المختطفين اليمنيين، الأربعاء، في سجون ميليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء، بعد منعه من تلقي العلاج والعناية الطبية.

وأكدت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين أن خالد محمد محمود الحيث (45 عاماً) توفي بصنعاء جراء الإهمال الصحي الذي تعرض له بعد أن اختطفه الحوثيون قبل أربعة أعوام دون مسوغ قانوني.

كما أوضحت في بيان أنه ومنذ احتطاف خالد "لم توجه إليه أي تهمة، ولم يُحل إلى النيابة أو القضاء، وبكل ألم انتهت المدة بالموت نتيجة الحرمان من الرعاية الصحية المتخصصة، والإهمال الطبي المتعمد في سجون ميليشيات الحوثي".

وأضافت أن "المختطف أصيب بالمرض بعد تعرضه للتعذيب في احتياطي "الثورة وهبرة" بصنعاء، وطالب الحوثيين بنقله إلى المستشفى منذ بداية عام 2018، غير أنه لم يسمح له بذلك إلا في بداية نوفمبر الحالي بعد انتشار السموم في جسده وانسداد القناة الصفراوية".

إلى ذلك أشارت إلى أنه "تم نقل خالد ومعالجته على حساب أسرته، وأجريت له عملية، ولم يسمح له بالبقاء في المستشفى لتلقي الرعاية الضرورية بعد العملية، وتمت إعادته إلى السجن، فتدهورت حالته الصحية بشكل متسارع وفارق الحياة".

موضوع يهمك
?
شهدت الاحتجاجات العارمة التي انطلقت على مدى الأيام الماضية في معظم محافظات إيران، سقوط عشرات القتلى. وأفادت مواقع...

 150 قتيلا في احتجاجات إيران.. وجثث تنقل ببرادات اللحوم 150 قتيلا في احتجاجات إيران.. وجثث تنقل ببرادات اللحوم إيران

وحمّلت الرابطة الحقوقية الميليشيات المسؤولية الكاملة، مناشدة الضمير الحي من أبناء الشعب اليمني والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية، المساعدة بالضغط على الحوثيين لسرعة إنقاذ من تبقى من المختطفين في سجونهم.

من جانبها، قالت منظمة "سام" للحقوق والحريات في بيان، إن خالد الحيث، المعتقل في السجن المركزي التابع للحوثيين في صنعاء، توفي في معتقله، بعد ساعات من ورود اسمه في تقرير حقوقي للمنظمة بعنوان "الموت البطيء"، دعت فيه لإنقاذ 41 معتقلاً في سجون الميليشيات يعانون من الأمراض، ويحرمهم الحوثيون من حقهم في العلاج.

واعتقلت الميليشيات خالد الحيث في 26 فبراير 2016، وأصيب بانسداد في الغدد الصفراوية، وظل داخل السجن يطالب بنقله للعلاج، وكذلك يفعل أهله خارج السجن منذ نوفمبر من العام الماضي 2018 حتى ساءت حالته وتدهور وضعه الصحي.

وقالت "سام" إنها تشعر بالحزن الشديد لوفاة خالد، لافتة إلى أن سجون الحوثي في صنعاء، التي يعتقل فيها المرضى، تفتقر لأبسط المعايير الدولية الخاصة بظروف السجون.

ووفق بيان المنظمة، فإن خالد الحيث ومثله أغلب المرضى المذكورين في التقرير، لم يكونوا يعانون من أي مرض قبل اعتقالهم من قبل الحوثيين وتعذيبهم وإساءة معاملتهم وحرمانهم من حقهم في العلاج، واستخدام أمراضهم كوسيلة للتعذيب المفضي إلى الموت.

إعلانات

الأكثر قراءة