عاجل

البث المباشر

محكمة حوثية تؤيد إعدام ناشط بهائي ومصادرة ممتلكاته

المصدر: العربية. نت - أوسان سالم 

أيدت محكمة الاستئناف الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية في صنعاء، اليوم الأحد، حكما يقضي بإعدام المواطن اليمني البهائي، حامد بن حيدرة، وهو من أبناء الأقلية البهائية في اليمن، ومصادرة ممتلكاته.

وذكرت المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين في صفحتها على فيسبوك، أن محكمة الاستئناف أيدت حكم الإعدام بحق المواطن حامد بن حيدرة ومصادرة كافة ممتلكاته، وكذلك إغلاق المؤسسات البهائية ومصادرة ممتلكاتها، واعتبرت الحكم "انتكاسة أخلاقية وإنسانية".

وأوضحت أن الجلسة سجلت عدة خروقات قانونية صارخة، منها منع حضور حامد بن حيدرة، وحرمانه من حق الدفاع.

وأكدت المبادرة أن الجلسة كانت عاجلة وقدمت عن موعدها الأصلي.

وأكد أن الحكم الصادر أيضا أيد إغلاق المؤسسات البهائية ومصادرة ممتلكاتها في اليمن.

وكان القضاء التابع للحوثيين قد أصدر حكماً بالإعدام على الناشط البهائي حامد حيدرة بداية عام 2018 بتهمة التعاون مع إسرائيل، وذلك بعد أكثر من أربع سنوات على اعتقاله، وهو الحكم الذي أثار انتقادات أممية وحقوقية اعتبرت المحاكمة جائرة.

وأصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في سبتمبر 2019 قراراً أدان فيه الحوثيين بسبب اضطهادهم للبهائيين على أساس معتقدهم.

واستند القرار إلى التقرير الصادر عن فريق الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين حول اليمن، والذي خلص إلى أن الحوثيين واصلوا "اضطهاد البهائيين على أساس عقيدتهم، بوسائل منها احتجازهم واتهامهم بالردّة، والسخرية علنا من أتباع الديانة البهائية في الملفات القانونية ووصمهم بالشياطين، وإصدار أحكام بالإعدام وتهديد أنصارهم".

وكان المتحدث باسم البهائية في اليمن عبد الله العلفي، ذكر في وقت سابق، أن فكر محاربتهم هو دخيل على المجتمع اليمني، ويصدر للبلاد بكل حذافيره من إيران، بسبب عدائهم المستمر لهذه الديانة التي ظهرت هناك.

واتهم جهاز الأمن القومي باليمن بأنه يأتمر بأوامر من إيران لمتابعة البهائيين في اليمن، واستغلوا حالة الفوضى الحاصلة في الفترة الأخيرة، وبدأوا بحملة منظمة لاضطهادهم.

ولا تتوافر أرقام رسمية عن عدد البهائيين في اليمن، خاصة مع خوفهم من الاضطهاد، لكن هناك تقديرات بأنهم يقتربون من ثلاثة آلاف.

إعلانات