اليمن.. تحذيرات من كارثة كبيرة مع احتمالية تفشي كورونا

نشر في: آخر تحديث:

حذّر مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، الأربعاء، من مخاطر تعرض القطاع الصحي اليمني لكارثة كبيرة في حال تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد19).

وقال المركز ـ وهو منظمة إقليمية حاصل على الصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة ـ في بيان له، بمناسبة اليوم العالمي للصحة، إن "اليمن مقبل على كارثة كبيرة ستتسبب في انهيار القطاع الصحي، وتدهور الخدمات الصحية في جميع أنحاء اليمن" .

وأكد المركز "أن القطاع الصحي تعرض لعملية تدمير حقيقية خلال سنوات الحرب القائمة، وأنه فقد قرابة 70% من قدراته الضعيفة أصلا".

وأشار المركز إلى أنه و"منذ انقلاب الجماعة الحوثية على مؤسسات الدولة الشرعية في سبتمبر 2014 تدهور الوضع بشكل متسارع وخسر اليمنيون ذلك القليل، الذي كان في قطاع الصحة".

كارثة مضاعفة

وأوضح المركز أن "الحرب خلال الخمسة أعوام الماضية كارثة مضاعفة على هذا القطاع الهام، حيث دُمرت الكثير من المنشآت الصحية وتضاعف الاحتياج بسبب تفشي الأمراض والأوبئة وتزايد عدد جرحى الحرب ومغادرة الكوادر الطبية المختلفة البلاد".

وناشد المركز المجتمع الدولي بضرورة إعطاء هذا القطاع الأولية القصوى خاصة مع تزايد خطر احتمال انتشار فيروس كورونا، وهو الأمر الذي سيجعل اليمن في كارثة أشد وطأة.

وتعطلت نصف المنشآت الصحية في اليمن جراء الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي عقب انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014م، فيما تفتقر نسبة كبيرة من المؤسسات المتبقية للمعدات والمستلزمات الطبية اللازمة، وفق تقارير المنظمات الدولية.