استعان بمسلحين.. هروب مصاب بكورونا من مركز عزل بتعز

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مكتب الصحة في محافظة تعز (جنوبي غرب اليمن)، في وقت متأخر مساء الثلاثاء، هروب أحد المصابين بفيروس كورونا. وقال المكتب في مذكرة وجهها لشرطة تعز، إن شخصا يدعى "باسم سلطان (30 عامًا) هرب من مركز "شفاك" لمعالجة المصابين بكورونا والذي سبق وأن كانت نتائج فحصه إيجابية وثبتت إصابته بالفيروس".

وطالبت المذكرة، الأجهزة الأمنية بإعادة الشخص المصاب إلى العزل على وجه السرعة لما يشكله من خطر على المجتمع. وفي السياق، قال الدكتور عبدالغني المسني رئيس مركز العزل الصحي "شفاك"، في منشور على صفحته بموقع فيسبوك، إن الشخص المصاب استعان بمسلحين للهروب من المركز.

وأضاف: "الحراسة التي كانت موجودة محدودة ولم تستطع منعه من الهروب بسبب كثافة المسلحين". وحمّل المسني الجهات الأمنية والترصد الوبائي بالمحافظة مسؤولية هروب الحالة.. مستغربا عدم إعلان الجهات الأمنية الإجراءات التي اتخذتها إزاء الحالة رغم مرور أكثر من 12 ساعة على هروبها.

وبحسب مصادر محلية، فإن طاقم مركز الحجر الصحي أبلغ فريق الترصد الوبائي، والقوات الأمنية، بالحادثة، وتوجهت قوات إلى منزل المصاب، لكنها لم تعثر عليه، وظَلَّ مختفياً عن الأنظار.

وأثارت قضية هروب المصاب من مركز الحجر الصحي حالة من الخوف والهلع وسط أهالي مدينة تعز، بشكل عام، وعلى وجه الخصوص أهالي حارة عقاقة حيث يسكن المصاب.

وأطلق ناشطون في مدينة تعز مناشدة للمصاب بالعودة إلى الحجر الصحي، خوفاً من تفشي الوباء القاتل في أوساط الناس بشكل واسع.

وحتى مساء الثلاثاء، سجلت تعز أربع إصابات مؤكدة بفيروس كورونا بينها حالة وفاة.