اليمن وميليشيا الحوثي

بعد أيام على جريمة طفلة الماء.. قناص حوثي يستهدف طفلا بتعز

الطفل يدعى شهاب رسام سعيد (12 عاماً) يقطن مع أسرته في منطقة عصيفرة

نشر في: آخر تحديث:

أصيب طفل في مدينة تعز، جنوبي غرب اليمن، مساء الخميس، برصاصة أطلقها عليه قناص حوثي، وذلك بعد أيام قليلة من جريمة مماثلة استهدفت ما عرفت بـ"طفلة الماء"، وأثارت سخطاً واسعاً.

وأفادت مصادر محلية، أن طفلا يدعى شهاب رسام سعيد (12 عاماً) يقطن مع أسرته في منطقة عصيفرة، أصيب بطلقة نارية أطلقها عليه قناص حوثي يتمركز في تبة الكمبتين، الواقعة شمال غرب المنطقة، باتجاه منطقة الزنوج.

وأضافت، أن الطفل شهاب أصيب في يده، عندما كان جالسا رفقة عدد من أصدقائه بجوار منزل بالقرب من سوق عصيفرة، وأنه تم إسعافه إلى المستشفى لتلقي العلاج.

يأتي ذلك في ظل استمرار مسلسل ميليشيا الحوثي الانقلابية في ارتكاب جرائمها بحق المدنيين، بما فيهم الأطفال والنساء.

وكان تحالف حقوقي كشف، عن توثيق فريقه الميداني مقتل وإصابة (366) طفلاً بمحافظة تعز، تتراوح أعمارهم بين (1-17 عاما) برصاص قناصة يتبعون ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً خلال الفترة من مارس 2015م وحتى أغسطس 2020م.

وأوضح تقرير بعنوان "قنص الأطفال في محافظة تعز" صادر عن التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (تحالف رصد)، أن رصاص قناصة ميليشيا الحوثي حصدت أرواح (130) طفلا، (88) ذكور و(42) إناث وإصابة (236) آخرين (170) ذكور و(66) إناث وذلك في (16) مديرية.

ولفت التقرير إلى أن ميليشيا الحوثي قامت بنصب عدد كبير من قناصتها في عدة مباني ومنشآت داخل الأحياء السكنية وعلى التباب المرتفعة المحيطة بمدينة تعز وبعض القرى والمناطق الريفية التي كانت مسرحا للمواجهات الدامية.

كما دعا تحالف رصد المنظمات المحلية والدولية إلى تكثيف الجهود الرامية لرصد وتوثيق وقائع استهداف أطفال تعز من قبل قناصة ميليشيا الحوثي وكشفها للرأي العام المحلي والدولي والذي من شأنه تشكيل مزيد من الضغوطات على ميليشيا الحوثي للتوقف عن كل الأعمال العدائية التي تستهدف المدنيين بالدرجة الرئيسية وفي مقدمتهم الأطفال.