اليمن والحوثي

شاهد.. اعترافات خلية حوثية هربت أسلحة إيران لليمن

أفصحت اعترافات الخلية المضبوطة عن هويات مسؤولين حوثيين في شبكات تهريب الأسلحة التابعة للحرس الثوري الإيراني في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

وزع الإعلام العسكري للقوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، مساء الخميس، فيديو للاعترافات الكاملة لخلية حوثية تعمل ضمن شبكة تهريب الأسلحة الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني.

يأتي ذلك بعد يومين من الكشف عن تفاصيل العملية الاستخباراتية والأمنية النوعية التي تكللت بإسقاط خلية حوثية تعمل ضمن شبكة تهريب الأسلحة الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني، والقبض على مسؤولها الأول وثلاثة من أفرادها.

بالأسماء.. أعضاء الخلية

وألقى خفر السواحل في قطاع البحر الأحمر، القبض على أفراد الخلية الحوثية لتهريب الأسلحة في السابع من مايو 2020 بناء على معلومات استخباراتية، حيث تم اعتراض قاربهم، وعددهم أربعة، في عرض البحر قبالة منطقة ذوباب بمضيق باب المندب وبحوزتهم جوازات سفر وهواتف ثريا وجهاز تحديد الموقع "ماجلان".

والخلية مكونة من أربعة أفراد هم: علوان فتيني سالم غياث مسؤول الخلية، ومحمد عبده محمد جنيد، مساعد مسؤول الخلية، وعبده محمد سالم بشارة أحد أفراد الخلية، وعتبة محمود سليمان حليصي أحد أفراد الخلية، حيث كشفت اعترافاتهم أنهم كلفوا من الميليشيا الحوثية بالتوجه لإيران وفق خطة تتضمن المرور بثلاث محطات تبديل قوارب وتغيير مسارات وصولا لميناء بندر عباس في مهمة للتدرب البحري، ومن ثم تهريب شحنة سلاح على متن مركب صمبوق كبير.

تدريبات على يد الحرس الثوري

ومسؤول خلية تهريب الأسلحة المدعو علوان فتيني المكنى أبو رضوان، سبق وسافر إلى إيران مع مجموعة مكونة من 4 أفراد على متن طائرة لنقل الجرحى الحوثيين، وتلقى معهم تدريبات مختلفة على يد الحرس الثوري الإيراني لمدة شهر ونصف شملت التمويه والخرائط والـ"جي بي اس"، وقيادة الزوارق وصيانة مكائن المحركات.

كما تولى مسؤول الخلية والمجموعة العائدة من إيران بعد خوض تدريب هناك نهاية 2015، مهام تهريب الأسلحة الإيرانية في قطاعات مختلفة بحرية وبرية تصل بالأسلحة للحوثيين.

وكشفت اعترافات الخلية المضبوطة تنفيذهم عدداً من عمليات تهريب الأسلحة الإيرانية للميليشيات الحوثية إلى موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى، وتولى مسؤولها الأول قطاع تهريب الأسلحة الإيرانية من بحر عمان إلى المهرة، كما كشفت الاعترافات معلومات هامة حول شبكات تهريب الأسلحة التابعة للحرس الثوري الإيراني في اليمن والقرن الإفريقي ومحطات ومراحل وطرق نقل الشحنات من إيران وصولا للحوثيين.

هويات مسؤولين حوثيين

وأفصحت اعترافات الخلية المضبوطة عن هويات مسؤولين حوثيين في شبكات تهريب الأسلحة التابعة للحرس الثوري الإيراني في اليمن موزعين على عدد من المناطق تحت إشراف محمد أحمد الطالبي المكنى أبو جعفر الطالبي، ومنهم المدعو أحمد حلص الذي يتولى التهريب في قطاع الحديدة - البحر الأحمر والقرن الإفريقي، والمدعو إبراهيم حلوان المكنى أبو خليل الذي يتولى قطاع التهريب من إيران إلى بحر عمان، والمدعو علي الحلحلي الذي يتولى قطاع التهريب من بحر عمان إلى قبالة المهرة، والمدعو عبدالعزيز محروس الذي يتولى قطاع خليج عدن.

وينتحل مشرف عمليات تهريب الأسلحة من إيران المدعو محمد أحمد الطالبي رتبة لواء، ويشغل موقع مدير مشتريات وزارة الدفاع الحوثية تابعا للمدعو صالح مسفر الشاعر مساعد رئيس أركان الميليشيات للشؤون اللوجستية.

ضربة موجعة

وأكدت اعترافات أفراد الخلية استمرار تسخير الميليشيات الحوثية لموانئ وشواطئ مدينة الحديدة لتلقي الأسلحة والأموال المهربة من إيران، وكذا استمرار النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية بالأسلحة والتكنولوجيا العسكرية لقتل اليمنيين وزعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة، وتهديد خطوط الملاحة في انتهاك صارخ للقرارات الدولية.

ومثَّل سقوط الخلية ضربة موجعة للميليشيات الحوثية وشبكة تهريب الأسلحة الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني في اليمن.