اليمن والحوثي

غريفثس يطالب الأطراف اليمنية بوقف فوري للنار

قال إن التصعيد العسكري يتعارض مع روح المفاوضات القائمة والتي ترعاها الأمم المتحدة

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفثس، الخميس، أن التصعيد العسكري لا يمثِّل انتهاكاً لاتفاقية وقف إطلاق النار في الحديدة فحسب، بل يتعارض مع روح المفاوضات القائمة والتي ترعاها الأمم المتحدة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في كافة أنحاء اليمن.

غريفثس طالب جميع الأطراف بوقف فوري للقتال واحترام التزاماتهم في اتفاق ستوكهولم.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في ديسمبر الماضي، سلسلة اتفاقات تم التوصل إليها بين الجانبين بعد محادثات سلام في السويد، بينها اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة.

وتهدد عودة القتال بأزمات جديدة في المنطقة الاستراتيجية.

وقال غريفثس في بيانه "أعمل مع جميع الأطراف، وأناشدهم لوقف القتال مباشرةً واحترام التزاماتهم في اتفاق ستوكهولم والتفاعل مع آليات التنفيذ المشتركة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة".

من جهتها، رحبت الحكومة اليمنية الشرعية، الخميس، ببيان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الداعي إلى احترام الالتزام باتفاق ستوكهولم.

وأكدت وزارة الخارجية اليمنية في بيان، أن الحكومة اليمنية حرصت وتحرص على الالتزام بما عليها منذ التوصل لاتفاق ستوكهولم في ديسمبر 2018، وتفاعلت بإيجابية مع كل الدعوات والمبادرات بما في ذلك دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في مارس 2020.

وأضافت أن "التصعيد الأخير لميليشيا الحوثي الانقلابية في الحديدة، واستمرار انتهاكاتها الحالية والسابقة لوقف إطلاق النار، واستخدامها للحديدة كمنصة لإطلاق الطائرات المسيرة المفخخة على الأحياء المدنية، والاستهداف الهمجي للمنشآت العامة والخاصة، وتعطيل وتقييد عمل بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، هو ما شكل خرقا واضحا وتعديا على مقتضيات اتفاق الحديدة.

يأتي ذلك فيما اجتمع اليوم في اليمن سفراء السعودية والإمارات وبريطانيا والقائم بأعمال السفارة الأميركية، حيث أدانوا هجوم الحوثيين على مأرب، وعلى السعودية.

الاجتماع خلص إلى تأكيد الالتزام بإيجاد حل سياسي شامل للصراع في اليمن، مع دعم كامل للمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس.

السفراء المجتمعون أشادوا بالتقدم المسجل في تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، بمساهمة فاعلة من السعودية والإمارات، كما دعت المجموعة الحوثيين لتسهيل عمل فريق الأمم المتحدة في ناقلة "صافر" بأسرع وقت ممكن.