عرس يوتيوبر يمني في صنعاء يثير ذعر الحوثيين.. هذه قصته

نشر في: آخر تحديث:

أجبرت ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الجمعة، اليوتيوبر اليمني المعروف، مصطفى المومري، على إلغاء حفل زفافه، عقب توافد الآلاف للمشاركة بالحفل.

وأفادت مواقع إخبارية محلية أن ميليشيا الحوثي أعلنت الاستنفار الأمني وحالة الطوارئ عقب الجموع التي حضرت لمشاركة الشاب المومري زفافه، عقب امتلاء قاعة الأفراح التي قام بحجزها، مما اضطره لنقل الضيوف إلى ميدان السبعين (الذي تحشد فيه الميليشيات الحوثية عادة عناصرها والمواطنين بالإكراه لاستعراض قوتها).

وأكدت أن ميليشيا الحوثي فور رؤيتها للحشود التي حضرت للسبعين لمشاركة حفل الزفاف قامت بالتوجه لمنزل العريس الشاب مصطفى المومري، وأجبرته على الخروج بتسجيل مصور ليعلن إلغاء حفل زفافه.

ونقلت وكالة "خبر" عن سكان محليون، قولهم، إن الحشود التي حضرت للسبعين سببت حالة من الرعب والذعر للميليشيات الحوثي الإرهابية، مما جعلها تجبر العريس على إلغاء الزفاف.

وأضافت: إن الآلاف توافدوا إلى ميدان السبعين عقب امتلاء قاعة الفرح التي كان سيقيم فيها الشاب المومري عرسه، عقب امتلاء القاعة والأحياء المجاورة لها.

وسبب الحشد الجماهيري غير المسبوق لحفل زفاف في اليمن حالة من الرعب لقيادات الميليشيات.

وأفاد ناشطون يمنيون أن هذا الحضور لم يكن لحفلة زفاف بقدر ما كانت صفعة بوجه عبدالملك الحوثي ورساله مفادها أن الحشود التي تجمعها بكل وسائل الترهيب لتتباهي بأن حضورها لأجل ولايته يستطيع مواطن حشد أضعافها.

وتداول ناشطون يمنيون مقاطع فيديو إحداها للحظة إخراج ميليشيات الحوثي للعريس المومري من بين الحشود، وأخرى قالوا إنها لمتظاهرين يطالبون بالإفراج عن العريس بعد اختطافه، لكن لم يتسن التحقق من صحة ذلك.

وكان المومري قد دعا عامة المواطنين وكل من يتابعه حضور هذا الفرحة ما أدى إلى ازدحام شديد في القاعة المخصصة للاحتفال ومن ثم الساحة المجاورة ما اضطره للذهاب إلى ميدان السبعين لتحية جمهوره الكبير الذين حضروا تلبية لدعوته التي استمرت لأيام تصدح عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

والمومري هو يوتيوبر يمني حصل على قرابة 800 ألف متابع خلال مسيرته إلى الشهرة عبر انتقادات تغلب عليها الطابع الشعبوي والتي لاقت إعجاب العديد من اليمنيين.