جامعة صنعاء.. من صرح أكاديمي إلى وكر لغسل الدماغ

رأى أن  ميليشيا الحوثي حولت جامعة صنعاء من صرح أكاديمي يضاهي أعرق الجامعات العربية ويخرج المؤهلين في كافة المجالات والتخصصات بمختلف الدرجات العلمية إلى وكر لغسل عقول الشباب ونشر الأفكار المتطرفة

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت الحكومة اليمنية الشرعية، ميليشيا الحوثي بتحويل جامعة صنعاء من صرح أكاديمي، إلى وكر لغسل عقول الشباب ونشر الأفكار المتطرفة وتدريس اللغة الفارسية وتمجيد رموز الإرهاب الإيراني.

جاء ذلك في بيان لوزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، مساء أمس الأحد، تعليقا على إطلاق ميليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، اسم القائد السابق لفيلق القدس، القتيل قاسم سليماني، على أول دفعة تخرجت من قسم "اللغة الفارسية" الذي استحدثته الميليشيا الحوثية في جامعة صنعاء الواقعة تحت سيطرتها.

كما ندد الإرياني بافتتاح قسم لتعليم اللغة الفارسية في كلية اللغات بجامعة صنعاء، وإطلاق الميليشيات اسم قائد فيلق القدس "الإرهابي "على إحدى الدفعات.

وكر للتطرف

إلى ذلك، أكد أن ميليشيا الحوثي حولت جامعة صنعاء من صرح أكاديمي يضاهي أعرق الجامعات العربية ويخرج المؤهلين في كافة المجالات والتخصصات بمختلف الدرجات العلمية، إلى وكر لغسل عقول الشباب ونشر الأفكار المتطرفة وتمجيد رموز الإرهاب الإيراني الذي لم تسلم من إرهابهم دول وشعوب المنطقة.

وأشار الوزير اليمني إلى أن هذه المظاهر الدخيلة على ثقافة الشعب اليمني والتي تسعى ميليشيا الحوثي لنشرها في مناطق سيطرتها، تؤكد من جديد حقيقة الدور التخريبي الإيراني، وأن الحوثي مجرد أداة لتكريس الهيمنة والنفوذ الإيراني على اليمن وتحويله منطلقا لنشر سياسات الفوضى والإرهاب في المنطقة، وفق تعبيره.

كما دعا كافة اليمنيين إلى التوحد خلف الشرعية في معركة استعادة الدولة والدفاع عن الهوية اليمنية.

واحتفلت كلية اللغات في جامعة صنعاء، أمس الأحد، بتخرج الدفعة الأولى من طلاب قسم اللغة الفارسية، حملت اسم "دفعة قاسم سليماني"، ما عُد دليلاً إضافياً على حجم التبعية الحوثية لإيران.

وقالت مصادر في الجامعة، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية، إن غالبية الطلاب الخريجين من قسم اللغة الفارسية هم من العناصر العقائدية لميليشيا الحوثي، وجرى اختيارهم لهذا التخصص بهدف تعزيز نشر المشروع الخميني في اليمن.