بطاقة التموين لو قرروها

محمد العثيم

محمد العثيم

نشر في: آخر تحديث:
حسب خبر نشرته صحيفة "الاقتصادية" في صفحتها الأولى (15/أكتوبر 2012م) يبدو أننا بانتظار نظرة مختلفة لمعونة الدولة للسلع، حيث ستقطع المعونة عن السلع، وتتجه للمواطن، على شكل بطاقة تموينية للاحتياجات الضرورية. وحسب الخبر فالوزارة تقوم بتحرك سريع للبدء في تطبيق البطاقة التموينية لمساعدة المواطن لشراء ما يحتاج إليه من الضروريات على أمل أن يوفر هذا المال المهدر في معونات السلع.

قلت إننا بانتظار بطاقة التموين للمواطن السعودي، والحديث عن تطبيق البطاقة التموينية للمواطنين السعوديين يرفع التوقعات؛ لكنه في الواقع حل جزئي لمشكلة الغلاء، حيث سيبقى السعر مرتفعا للسلع التي لا توفرها البطاقة التموينية، وسيوفر الكثير من المال للدولة، وهو مال كان يذهب لمعونة السلع ويصب في أرباح التاجر، ومهرب السلع التموينية المدعومة للخارج.

قلت إن الخبر يرفع التطلعات لأننا سننتظر شهورا، أو سنوات لإقرار المشروع فلن يقصر البيروقراطيون، وقاتلو المشاريع الحيوية عن جعله غارقا في بحر الدراسات بينما المواطن ينتظر، ويعاني هذا الغلاء المتفاقم، ونتمنى أن تكون وزارة التجارة عند مسؤوليتها، وتحسم القرار بسرعة خصوصا أنه يتوافق مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله للمسؤول بتسهيل حياة المواطن، والسؤال المخيف هل سيندس أحد بين البطاقة والمواطن لندخل في (حيص بيص) بطاقة لا تؤدي غرضها الذي أقرت من أجله في حال الموافقة، وندخل في الدائرة المغلقة التي دخلت فيها بطاقة التأمين الصحي ولم تخرج لأن المنتفعين لا يريدون ذلك.

البطاقة التموينية لها سلبياتها، وستكون هناك مشكلات كثيرة متوقعة في بداية تطبيقها لكن للبطاقة التموينية إيجابيات لأنها ستوفر هدر المال العام على إعانة السلع، بحيث يعود جزء من هذا المال لمن يحتاج إليه بدلا من دخوله في هامش أرباح التاجر، كما ستحد من تهريب الأغذية لأن الأغذية لن تبقى رخيصة بما يغري المهربين، وستخفف من وجود العمالة الفائضة عن حاجة سوق العمل لأن جهات الأعمال ستدفع المزيد للعامل من أجل تأمين المعيشة، وستجد العمالة السائبة أنها غير قادرة على العيش المدعوم الذي توفره اليوم.

ومن حسنات مثل هذه البطاقة الحد من الإسراف في شراء أغذية لا يحتاج إليها الناس وتفيض عن الحاجة لتذهب لمكبات النفايات، وهذا سيوفر الكثير للاقتصاد المحلي الذي يقوم على استيراد السلع التموينية، ووسائل إنتاجها.

وكما أن هناك إيجابيات كبيرة للبطاقة التموينية التي لا تزال قيد الدراسة فهناك بعض السلبيات المحدودة مثل بيعها، أو التلاعب بها، ولكن هذا سيكون في غاية المحدودية لو صنعت إلكترونيا وكانت مشخصنة لصاحبها وما يستهلكه.

بقي الكثير من الحديث عن هذه البطاقة التي قد تساعد البعض فهي ما زالت قيد الدرس ومن يدري أن تنتهي لما انتهت إليه بطاقة التأمين الصحي.

* نقلاً عن صحيفة "الاقتصادية" السعودية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.