عاجل

البث المباشر

جني الأرباح ومسار السوق

يبدو أن السوق سيواجه مع كل ارتفاع كبير نوعا من التوجه لتحقيق الربح، والسبب هو التخوف من عدم استمرارية الموجة الصاعدة في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية الحالية والحرص على البقاء شبه سائل من خلال متابعة الأرباح وجنيها أولا بأول.

ولعل الأيام المقبلة وبالنتائج المحققة يستطيع المتداول أن يزيد من خلالها طول الفترة قبل جني الأرباح، وهو وضع يتوقع أن يتم مع إعلان النتائج والموازنة في السعودية خلال الأيام المقبلة، ومن المتوقع أن يخطو السوق بخطوات قصيرة خلال الأيام المقبلة ولن تكون قفزات كما حدث عند هبوطه.

الأسواق العالمية وخلال يومي الإثنين والثلاثاء حققت نتائج جيدة ويتوقع استمرارها خلال الأسبوع الجاري، ولعل نتائج التسوق خلال عطلة أعياد الميلاد تحرك السوق العالمي إيجابا لها.

ولعل أسعار المواد الأولية من نفط وبتروكيماوية تواجه العام الميلادي الجديد بنوع من التفاؤل تجاه كساد كثر الحديث عنه ولم يكشر عن أنيابه بعد في ظل مختلف المعالجات من قبل الحكومات.

ارتداد يوم الثلاثاء نتيجة طبيعية بعد جني الأرباح القصير، وضع متوقع من السوق، وتبقى الأخبار الفردية من سالب وموجب تؤثر في أداء الشركات وتعتمد على نوعية التأثير هل هو محدود وبسبب زائل أو مستمر نتيجة لأوضاع الأسواق.

ولعل القطاعات الاقتصادية في مجملها تتحسن لاعتمادها على البعد المحلي الاقتصادي وسياسة الدولة في استمرار توجهاتها الإنفاقية والدعم.

المنحنى الحالي في السوق يعتبر صاعدا ولفترة قصيرة، لكن لو نظرنا على المدى الطويل نجد أنه مسار جانبي ولفترة الأشهر التسعة الحالية وعلى المدى السنوي نجده صاعدا.

ولعل التقلبات المحلية والعالمية أفرزت مختلف المتناقضات التي نلاحظها في السوق، والتوقعات إيجابية ما لم تحدث مؤثرات قهرية. ولعل التخوف من الهبوط خلال الأسابيع المقبلة غير وارد ما لم تكن هناك أحداث مؤثرة على الصعيد الاقتصادي السعودي والعالمي ولا يوجد ما يعززه حاليا.

*نقلا عن صحيفة الاقتصادية السعودية.
** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة