قطاع البتروكيماويات بين التنبؤات والواقع

ياسين الجفري

ياسين الجفري

نشر في: آخر تحديث:
إعلان الشركات لنتائجها السنوية والربعية تساعد الشركات المالية في التعرف على قوة ودقة توقعاتها. ومع صدور توقعاتها ومقارنتها بالواقع نستطيع أن نقرر إن كانت الشركات المالية تجاوزت بتوقعاتها الواقع وشطحت أو كانت أقل. ولعل أهمية أن تكون التوقعات أقل نابع من تأثير ذلك على السعر. حيث يمكن إن كانت التوقعات أقل يصعد معها السعر مع الإعلان، ولكن إن كانت التوقعات أعلى من الإعلان فإن تراجع السعر يجعل القرار المبني مكلفاً للمستثمر والشركة المالية. وتم اعتماد معيار الدقة من زاوية تجاوز التوقعات الإعلان من حيث القيمة أو كان دونه نظراً لتأثير ذلك على السعر وربحية المستثمر بناء على ذلك. وبالتالي يكون التوقع جيداً إذا لم يتجاوز أو ساوى الرقم المعلن، والعكس صحيح.

المتغيرات المستخدمة التوقعات حول ربح الربع الرابع من الشركات المالية للقطاع البتروكيماوي والربح الفعلي للربع الرابع من عام 2011 و2012 ومتوسط التوقعات ونمو الربح المقارن، والفرق بين المتوسط الفعلي والمتوقع.

نتائج القطاع والتوقعات بلغ متوسط التوقعات لربح القطاع أخذاً في الحسبان الشركات المدرجة في السوق السعودية نحو 8.413 مليار ريال، في حين نجد أن القطاع حقق في الربع الرابع نحو 7.864 مليار ريال، وبالتالي كانت التوقعات أعلى مما تحقق على أرض الواقع، ما يجعل التأثير سلبياً على السعر. وبلغت بالتالي الفروق من زاوية سلبية نحو 678.05 مليون ريال، وهي نسبة بسيطة في الخطأ لو قارنها بحجم القيمة المتوقعة وهي 8.06 في المائة أو أقل من 10 في المائة. كما نلاحظ أن هناك نمواً صغيراً في ربحية الربع الرابع مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي وبلغت 1.63 في المائة، ولكن لا تزال هناك معدلات نمو إيجابية بغضّ النظر عن حجمها. حدثت مفاجآت (الربح المتوقع أقل من المتحقق) في عدد من الشركات، هي سافكو وينساب والمتقدمة وسيبكم والمجموعة وبتروكيم والصحراء، في حين كانت النتائج دون التوقعات أو مخيبة للآمال في سابك والتصنيع وكيان وبترورابغ وكيمانول واللجين. وأكبر حجم للخطأ كان في سابك ثم بترورابغ وأقلها في سيبكم.

توقعات الاستثمار كابيتال تمت تغطية أربع شركات من قبل الاستثمار كابيتال وهي سابك وسافكو وينساب والمتقدمة، وكانت التوقعات أعلى في سابك وينساب، وأقل في كل من سافكو والمتقدمة، مما يجعل الخطأ هنا في التوقع 50 في المائة.

توقعات بخيت رصدت توقعاتها لنحو خمس شركات هي، سابك وسافكو وينساب والتصنيع والمجموعة السعودية. كانت التوقعات أعلى من المتحقق في سافكو والتصنيع، وكانت أقل في ثلاث شركات هي، سابك وينساب والمجموعة، وبالتالي احتمال الخطأ في اتخاذ القرار أقل في ثلاث شركات، الوضع الذي يجعل معيار الدقة 60 في المائة.

توقعات البلاد للاستثمار رصدت توقعاتها لنحو ثلاث شركات هي، سابك وسافكو وينساب، كانت التوقعات أعلى من المتحقق في شركتين، وكانت أقل، وبالتالي احتمال الخطأ في اتخاذ القرار أقل في شركة هي ينساب، الوضع الذي يجعل معيار الدقة 33 في المائة.

توقعات بنك عودة رصدت توقعاتها لنحو ثلاث شركات هي، سابك وسافكو وينساب. كانت التوقعات أعلى من المتحقق في شركة واحدة، وكانت أقل، وبالتالي احتمال الخطأ في اتخاذ القرار أقل في شركتين، الوضع الذي يجعل معيار الدقة 67 في المائة.

توقعات كسب غطت نحو ست شركات وتحتل مرتبة رابعة ومعها الجزيرة، من حيث حجم التغطية، مقارنة بالآخرين وهم، سابك وسافكو وينساب والمتقدمة والتصنيع واللجين. كانت التوقعات أعلى من المتحقق في شركتين، وكانت أقل، وبالتالي احتمال الخطأ في اتخاذ القرار أقل في أربع شركات، الوضع الذي يجعل معيار الدقة 67 في المائة.

توقعات الرياض المالية غطت نحو إحدى عشرة شركة وتحتل مرتبة أولى من حيث حجم التغطية مقارنة بالآخرين، وهم سابك وسافكو وينساب والمتقدمة وسيبكم والتصنيع والمجموعة السعودية وبتروكيم والصحراء وكيان وبترورابغ (الكل ما عدا كيمانول واللجين). كانت التوقعات أعلى من المتحقق في خمس شركات، وكانت أقل، وبالتالي احتمال الخطأ في اتخاذ القرار أقل في ست شركات، الوضع الذي يجعل معيار الدقة 55 في المائة.

توقعات الراجحي غطت نحو سبع شركات وتحتل مكررا المرتبة الثانية مع هيرمس من حيث حجم التغطية مقارنة بالآخرين وهم، سابك وسافكو وينساب والمتقدمة وسيبكم والتصنيع والصحراء. كانت التوقعات أعلى من المتحقق في شركتين، وكانت أقل، وبالتالي احتمال الخطأ في اتخاذ القرار في خمس شركات بما فيها سابك، الوضع الذي يجعل معيار الدقة 71 في المائة.

توقعات هيرمس غطت نحو سبع شركات، وتحتل مكرراً المرتبة الثانية مع هيرمس من حيث حجم التغطية مقارنة بالآخرين وهم، سابك وسافكو وينساب والمتقدمة وسيبكم وكيمانول والصحراء. كانت التوقعات أعلى من المتحقق في ثلاث شركات، وكانت أقل، وبالتالي احتمال الخطأ في اتخاذ القرار في أربع شركات بما فيها سابك، الوضع الذي يجعل معيار الدقة 57 في المائة.

مسك الختام يلاحظ أن هناك شركات وبيوتاً مالية تبذل جهداً وعناية فائقة في توفير البيانات، وتغطي مساحة كبيرة لتثري السوق وقرار المتداول وهي، الراجحي والرياض وهيرمس وكسب، وإن كان معيار الدقة متفاوتاً، حيث نجد أن حجم التجاوز في التوقعات أعلى في البعض من البعض الآخر. ويلاحظ أن سابك وسافكو وينساب غُطّيت من كل الشركات المالية وتفاوتت التغطية للباقين.

*نقلا عن صحيفة الاقتصادية السعودية.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.