عاجل

البث المباشر

"المراعي" تضع الأمير سلطان الكبير بين أكبر الأثرياء

قصة نجاح بدأت عام 1977 واستثمارات تتوزع في مختلف أسواق المنطقة

المصدر: العربية.نت

على الرغم من أن اسم الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير، لم يظهر أبداً على قائمة الأثرياء، فإن حصصه بشركات مساهمة بمختلف أسواق المنطقة جعلت "بلومبرغ" تضعه تحت الرادار وتقيّم ثروته بحوالي 3 مليارات دولار.

وتعتبر شركة "المراعي" أهم قصة نجاح للأمير الكبير، والتي يعتبرها البعض مثالاً لكل من يريد أن ينجح، فهو المؤسس والمساهم الأكبر ورئيس مجلس إدارة الشركة التي تفوق قيمتها السوقية 7 مليارات دولار، وجعلت مؤشر Bloomberg للأثرياء يقيّم ثروته بنحو 2.8 مليار دولار.

والأمير سلطان هو رئيس 5 شركات ومؤسس 15 مؤسسة أخرى، بما فيها بعض الاستثمارات التي تواجه الكثير من التحديات، مثل "بنك أركابيتا" و"دانة غاز" و"زين" السعودية.

وتشكل "المراعي" أهم استثماراته الناجحة، والتي تعد أضخم شركة ألبان متكاملة في العالم، وتشمل استثماراته الكثير من القطاعات، بدءاً من الصناعة الغذائية والطاقة إلى الاتصالات والمصارف.

وحصل الأمير سلطان الذي ولد بالرياض عام 1946، على درجة البكالوريوس في العلوم الاقتصادية والسياسية من جامعة الملك سعود بالرياض.

وتقع معظم استثمارات الأمير سلطان بالعاصمة الرياض، القلب النابض للاقتصاد السعودي، والذي تلعب فيه صناعة الإسمنت الدور الرئيسي هذه الأيام.

ويمتلك الكبير حوالي 8% من "إسمنت اليمامة"، و%14 من "الدرع العربي للتأمين"، بالإضافة إلى حصته بـ"المراعي" التي تناهز 29%، وتقدر وحدها بملياري دولار.

والأمير سلطان هو أيضاً رئيس مجلس إدارة شركة "الطيار للسفر"، الشركة الرائدة في تقديم خدمات السفر والسياحة والشحن بالخليج.

وتعد "المراعي" أضخم شركة متكاملة في العالم، وتمتلك قطيعاً يفوق 140 ألف بقرة من أبقار "هولشتين" الهولندية، ينتج مليار لتر حليب سنوياً.

ومنذ عام 2007 تم ضخ 3 مليارات دولار لتمويل توسعات الشركة التي شملت المخبوزات والدواجن، ومؤخراً حليب الأطفال، وهي صفقات يصفها الأمير سلطان بالناجحة.

وبعد مرور أكثر من 34 عاماً على تأسيسها الأول في 1977، تسيطر "المراعي" على أكثر من 40% من سوق الألبان السعودية، وتحقق مبيعات لامست 2.7 مليار دولار سنوياً.

وأدى ارتباط الأمير الكبير بالطبيعة، لإنشائه منتجعاً فريداً من نوعه، هو "منتجع النوفه" الذي يجمع بين الصحراء والمساحات الخضراء، ويصفه الكبير بالمكان المفضل له حيث يزوره كثيراً ويجد فيه راحته.

من ناحية أخرى، لم يقتصر حب الأمير سلطان للخيل عند اصطبلاته الضخمة فقط، بل امتد للمشاركة في سباقات عالمية وفاز بها أيضاً، وهو عضو مجلس إدارة نادي الفروسية.

إعلانات