فني سكك حديدية سعودي

محمد إبراهيم السقا

نشر في: آخر تحديث:

نشرت "الاقتصادية" تقريراًً عن أن جامعات سعودية بدأت في تطوير مناهجها الهندسية على مستوى الدراسات العليا والبكالوريوس والدبلومات الفنية من أجل تخريج أيدٍ عاملة متخصّصة في مجال السكك الحديدية، نظراً لوجود نقص كبير في الكوادر السعودية المؤهلة في هذا المجال.

مع اتساع خدمات قطاع السكك الحديدية وتعدُّد مشروعاته، مثل قطار الحرمين السريع، وقطار خط الشمال - الجنوب، والجسر البري، وقطار دول مجلس التعاون، يتوقع أن يزداد الدور الذي يلعبه هذا القطاع في الاقتصاد الوطني في المستقبل كمنتج وكموظف للعمالة الوطنية، وهو ما يولّد الحاجة الملحة إلى تنمية كوادر فنية وطنية في هذا المجال، وذلك من أجل توطين هذه الخدمات الفنية وفتح مجالات أوسع أمام المهندسين والفنيين السعوديين للعمل في هذا القطاع الحيوي.

جهود تطوير المناهج الهندسية والفنية لمد سوق العمل باحتياجاته من الفنيين في مجال السكك الحديدية تعتبر استجابة متميزة من قطاع التعليم لسد النقص من الكوادر الوطنية التي يحتاج إليها قطاع النقل في السكك الحديدية. ومثل هذه التغذية العكسية بين قطاع التعليم وسوق العمل تعتبر ضرورة أساسية لضمان توازن سوق العمل الوطني.

أعتقد أن تطوير المناهج الهندسية في مجال السكك الحديدية يجب ألا يكون الخطوة الوحيدة التي يتبناها التعليم الجامعي، فهناك الكثير من المهن التي تحتاج إلى خطوات مماثلة في مجالات فنية عديدة حتى يمكن إعداد الكوادر الفنية السعودية اللازمة لتوطين تلك المهن، وحتى يتحول شعار سعودة سوق العمل إلى واقع عملي.

*نقلا عن الاقتصادية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.