المتقاعدون وكيف يكون الوفاء والتكريم ؟

محمد عبدالله العمر

نشر في: آخر تحديث:

المملكة والحمد لله كريمة بقادتها وشعبها، سباقة للبذل والعطاء وخيرها طال القاصي والداني من أنظمة وشعوب وبلا منة، بل من منطلق عربي إسلامي إنساني، وشريحة من المجتمع وهم المتقاعدون من أبنائها الذين هم آباؤنا وأمهاتنا وإخواننا وأخواتنا يتطلعون للحصول على مزيد من الرعاية والعناية وحق لهم أن يكون لهم حظاً أوفر من هذا العطاء.. كيف نذكر محاسنهم ونكافئهم؟
منهم من أدى الخدمة بهمّة دون كلل أو ملل في مواقع أمنية وعسكرية ومدنية، ورابط على خط الدفاع الأول مسهماً في استقرار أمن الوطن وتنميته وانتعاش اقتصاده، وقاوم عديدا من المغريات وتصدى للجريمة بأنواعها، من تزوير وتهريب وإرهاب ومخدرات وفساد، معرضاً نفسه وأسرته للمخاطر. وحمل حقيبة أمنية ودبلوماسية واقتصادية محتفظاً بمخزون من المعلومات المهمة والخبرات والتجارب، ومنهم من هو مستحق للترقية فأحيل إلى التقاعد في سن مبكرة لعدم وجود شواغر، وهو في وضع يمكنه من تقديم مزيد من العطاء، فخسر جزءا كبيراً من مرتبه، في شكل بدلات فتقلص إلى النصف، ومنهم من أراد تنمية مدخراته وهو على رأس العمل أو بعد التقاعد، من خلال مساهمات عقارية ومضاربات سهمية، فلم يوفق في استعادة رأس ماله في الأولى ولحقه الدين في الثانية! فاضطر لبيع منزله سداد ما عليه من ديون وليتحول بعد ذلك إلى مستأجر..؟
ومنهم من تعرض للنقل من منطقة إلى أخرى من غير رغبة مما أدى إلى إلحاق الضرر به وبأسرته جراء النقل ففضل التقاعد المبكر لظروفه الأسرية والمادية. وأن ينتهي الأمر والعلاقة معهم بمجرد صدور قرار الإحالة بعد عقود من الخدمة بحصول بعض المتقاعدين على مرتب تقاعدي (1900) ريال، وأن يلجأ المتقاعد للقضاء للمطالبة بحقوقه، أو أن يحرم أحد أفراد أسرته من حقهم بالإرث الشرعي من التقاعد بعد مماته، نتيجة لاجتهادات شخصية أدت إلى تعطيلها فذلك أمر يدعو للأسف.
العاملون على نظام المستخدمين من المواطنين يحالون وهم في وضع يمكنهم من القدرة على أداء العمل الحكومي فلماذا لا يستفاد منهم في المدارس والحدائق ومواقف السيارات في المطارات والجامعات والمساجد والحرمين والوزارات والقصور والدوائر الحكومية فقد كان من يعتني بخدمتها ونظافتها وحراستها إلى عهد قريب مواطنون، ولذا فهم أحق وأولى وأقدر على العناية بها وأعرف بالمواقع والأشخاص ومناولة المواد والمستندات داخل الوزارات والإدارات الحكومية، على أن يتم توفير سكن مناسب مجاور لهذه المنشآت كما هو الحال في المساجد، فهناك أعمال وخدمات لا تتطلب الانتظام في الدوام وإنما إنجاز العمل في أي وقت..؟
عمال أجانب يجري توظيفهم في عقود حكومية يُستقدمون ويمكنون من أعمال وهم حديثو خبرة عديمو معرفة بطبيعة العمل ليشغلوا وظائف كان يؤديها مواطنون قبل التقاعد بإمكانهم الاستمرار لو أتيح لهم ذلك بالتعاقد، فكما هو مفيد للدولة في توفير بعض التكاليف، فإنه يشعرهم بالأهمية ويحفزهم على العطاء، وبذلك كفيناهم اللجوء لطلب إعانة أو مساعدة من الضمان الاجتماعي أو الجمعيات الخيرية وغيرها..؟
العمر ليس هو المعيار الوحيد للقدرة والجودة و الأداء، كما هي الشهادة و(القياس). هناك متقاعدون أعمارهم تكبر أعمار غيرهم ممن هم على رأس العمل إلا أنهم يفوقونهم عطاءً و فكراً، ولا يزالون يساهمون في عملية البناء والتنمية بحيوية ونشاط جسميّاً وفكرياً أصحاب مراتب ورتب عليا في السلك المدني والعسكري والقضائي تجاوزوا السن النظامية للتقاعد ومازالوا على رأس العمل الأهلي والحكومي إما تعاقداً أو تمديداً أو ترقية لمراتب لا تخضع لسن التقاعد، نظراً لقدرتهم على العطاء وتحمل المسؤولية، وهاهم أعضاء في «الشورى» من المتقاعدين يواصلون تأدية دورهم الوطني، في حين نرى آخرين أصحاب شهادات ورتب عليا يظل دور بعضهم على شروحات روتينية وإحالة معاملات دون رأي أو موقف..؟

*نقلا عن الشرق

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.