عاجل

البث المباشر

فهيد العديم

<p>الكاتب فهيد العديم</p>

الكاتب فهيد العديم

دجاجنا يثير رعب الجيران!

رئيس وحدة مراقبة الأغذية في بلدية الدوحة حمد المالكي أعلن سحب ثمانية آلاف طبق من دجاج شركة «الوطنية» الطازج من كافة الأسواق والمجمعات التجارية عقب التأكد من الفحص الكربوني لها بإصابتها بنسبة كبيرة من بكتريا «السالمونيلا» مما يجعلها غير صالحة للاستهلاك الآدمي (حسب صحيفة الراية القطرية).


طبعاً أنا أستبعد (نظرية المؤامرة) وأربأ بالجيران الكرام أن يمارسوا تلطيخ سمعة دجاجنا (الجميل) الذي أقمنا له قبل أسابيع (مزايين) احتفاء بجماله ودلاله حتى وصلت أرقام المبيعات إلى 15 ألف ريال، وأُطمئن الجيران أن (السالمونيلا) التي وجدوها في أحشاء دجاجنا ليس لها علاقة (لا من قريب ولا من بعيد.. وجملة وتفصيلاً) ببكتريا السالمونيلا التي اكتشفها الأمريكي (دانييل سلمون) قبل مائة عام، ونحن لا ننفي وجود (سالمونيلا) لكنها نوع آخر (مفيد) وسُميت كذلك نسبة إلى (السلامة.. وعساك سالم يا رجل)..وتختصر (بسالمونيلا)، والدليل على ذلك أننا نحن بلد المصدر نستهلكها منذ زمن وما زلنا، ومع ذلك نحن بخير وسلامة، ومع أن لدينا وزارة تجارة وهيئة دواء وغذاء و «حاجة» لحماية المستهلك، وكل هذه الجهات تستهلك الدجاج نفسه ولم يراودنا شكّ بأصالته (الله يسامحك يا حمد المالكي) قتلتنا بجملة (غير صالح للاستهلاك الآدمي)!


الشركة الوطنية ما زالت صامتة، ومن كشف (بلاويها) هو مستهلك غير محلي، ولو كان الكشف من جهة محليّة فإن اسمها سيختفي وكأنها من الأسرار القومية، وسيكون صيغة الخبر (شركة تحتفظ الصحيفة باسمها)، وبالطبع تحتفظ أمعاؤنا بالسالمونيلا، وسيأتي من يطالبنا بالتثبّت، ويذكّرنا بأن الشركة مُحاربة من التغريبيين لأنها تذبح دجاجها على الطريقة الإسلامية، أي أننا بحمد الله نستهلك (سالمونيلا حلال)!


لا أدري لمَ تذكرت (لجنة وزارة المياه) التي زارتنا ذات صيف، وأغلقت محطات تحلية المياه في مدينتنا بعد أن اكتشفت أننا نستهلك (كلور) مبللا بالماء، وبمجرد تجاوز اللجنة حدودَ المحطة تم إعادة تشغيلها، وما زلنا نستخدم نفس الماء أو الكلور المبلل بالماء والمهم أننا ما زلنا آدميين!


فالواقع يقول لنا إما أن تتكيف مع البكتيريا والمواد الكيميائية وإلا فاذهب لوزارة الصحة!
الحل الأسهل أن نرسل أي منتج سواء كان محليا أو مستوردا إلى الجيران أولاً فإن ثبت صلاحية استهلاكه للآدميين فمرحباً به، فإن لم يصلح فكفى الله الجهات المختصّة شر الفحص والجهد!


ومع ذلك أنا مُصر أن دجاجنا بريء من هذه التهمة، وإن وجد سالمونيلا في أحشاء (ديك ضال) فهو حالة فردية لا يمثل مجتمع الدجاج الوطني!

*نقلا عن الشرق السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة