ثوب بمقاسين

مازن عبد الرزاق بليله

مازن عبد الرزاق بليله

نشر في: آخر تحديث:

كتبت الفوربس عن سبعة أخطاء تجعل الشخص لا ينجح في عمله قط: الأول تضييع وقت طويل على الفيسبوك، الثاني تعتقد أنك مجتهد والحقيقة أن مقياس وقت العمل بالإنتاجية، والثالث قلة الكفاءة، والرابع الاستسلام عند أول عقبة، والخامس لا يوجد تخطيط طويل الأجل، والسادس لا تقبل المغامرة، والسابع إهمال الفرص.
في أقوى رد، على قرار الشورى تخفيض ساعات العمل بالقطاع الخاص، تحفَّظ مجلس الغرف السعودية على قرار تقليص ساعات العمل إلى 40 ساعة أسبوعياً، ومنح العامل إجازة يومين، وأكد على ضرورة الاستئناس بالمرئيات التي رفعها المجلس للجهات المعنية؛ وعبّرت عن رأي غالبية قطاع الأعمال، وعدم تغيّبهم عن مثل هذه القرارات الحاسمة، وأوضح المجلس في بيان صدر له، أن هذا القرار في حال صدوره سيكون له سلبيّات اقتصادية واجتماعية عديدة أبرزها فراغ عشرة ملايين عامل لمدة يومين، ومدى السلبيات الاجتماعية التي ستنتج عن ذلك، كما أن أغلب هذه العمالة تقوم بمهنٍ لا يمكن أن ينافس عليها السعودي، نظراً لطبيعة تلك المهن، علاوة على السلبيات الاقتصادية والخسائر على الإنتاج ورفع تكلفة المنتج سواء على المستهلك أو بالنسبة لتصدير المنتج السعودي للخارج.
التخفيض في ساعات العمل العالمية التي يتحدّث عنها مثل الشورى في بريطانيا وفرنسا والدول الاسكندنافية، كلها في القارة العجوز، دول عاشت أيام الحرب العالمية الأولى والثانية وعصر الثورة الصناعية، وكوّنت حضارات وبنى تحتية مكتملة، واصلت فيها العمل ليل نهار 60 ساعة أسبوعياً، واليوم بعد قرن عادت لتستريح وتُخفِّض ساعات العمل، ونحن دول نامية نريد أن نُقلِّدهم في راحتهم عند آخر الطريق، وننسى تضحياتهم أول الطريق.
في مسيرتنا المستعجلة لتوطين القوى العاملة، نرغب في خلق أجواء مناسبة لهم في القطاع الخاص، لذلك شرعنا نعيد تفصيل ثوب العمل ليُناسب مقاسهم، وننسى أن هناك عمالة موجودة بهذا القطاع، وهم الأغلبية، جاءت لتعمل وترحل، لا تحتاج نفس المتطلبات، فأصبح ثوبنا القادم بمقاسين، الأكمام متنافرة، والأطوال متباينة، لا يخدم القطاع الخاص، ولا عماله، ولا حتى لابسيه.

# القيادة_نتائج_لا_ألقاب
من حكمة الفوربس نقول: إن نجاح التوطين لن يتحقّق في ظل تقليص ساعات العمل؛ التي ستُشجِّع الجلوس على الفيسبوك لساعات أطول.

*نقلا عن المدينة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.