رئيس بورصة مصر: لا تلاعب بالتداولات رغم الخسائر

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد عمران رئيس البورصة المصرية إن معاملات جلسة الخميس الماضي- التي هوى فيها المؤشر الرئيسي 2.7 بالمئة وخسرت الأسهم نحو 15 مليار جنيه، ما يعادل 2.15 مليار دولار من قيمتها السوقية- طبيعية ولا يوجد بها ما يدعو للشك.

وأضاف عمران في اتصال هاتفي مع رويترز "دورنا في إدارة البورصة التأكد من سلامة المعاملات، وهو ما تأكدنا منه".

وكان بعض المحللين والمتعاملين قد أثاروا شكوكا حول الهزة التي تعرضت لها السوق يوم الخميس ودعوا إلى التحقيق في الأمر.

ونقلت صحيفة "العالم اليوم" في عددها الصادر يوم الأحد عن إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث الفنية في شركة "أصول" للسمسرة قوله: "هناك أمر مريب ومطلوب فتح التحقيق فيه فورا".

وفي الدقائق الأولى من جلسة الخميس الماضي ارتفع المؤشر الرئيسي 1.3 بالمئة، وزادت القيمة السوقية للأسهم أكثر من أربعة مليارات جنيه، ما يعادل (575 مليون دولار) عقب إعلان المشير عبد الفتاح السيسي استقالته من منصبه كقائد عام للقوات المسلحة المصرية ووزير للدفاع وترشحه لرئاسة البلاد.

لكن سرعان ما بدأت موجة قوية من جني الأرباح على الأسهم أفقدت المؤشر مكاسبه ليغلق منخفضا 2.7 بالمئة ولتفقد الأسهم نحو 15 مليار جنيه من قيمتها السوقية.

وكانت السوق أخذت مسارا صاعدا منذ بداية العام وارتفعت نحو 22 بالمئة حتى نهاية جلسة الخميس الماضي وسط تكهنات قوية بترشح السيسي لخوض انتخابات الرئاسة.

وأعلن السيسي مساء الأربعاء استقالته من منصبه العسكري وعزمه الترشح لرئاسة البلاد في الانتخابات المتوقعة خلال أشهر والتي ينتظر أن يفوز بها بسهولة.

وشكك عدد من المتعاملين في السوق المصري في الأسباب التي أدت لهبوط السوق بشكل عنيف خلال جلسة الخميس وسط اختفاء طلبات الشراء على العديد من الأسهم.

وقال عمران لرويترز "نتخذ دائما ما يضمن سلامة المعاملات واستقرار السوق.. معاملات الخميس طبيعية وليس فيها ريبة".

وقال عدد من مديري صناديق الاستثمار والمحافظ المالية المصرية إنهم قاموا بعمليات بيع لجني أرباح خلال جلسة الخميس الماضي، خاصة مع إغلاق المراكز المالية لهم مع نهاية الربع الأول من 2014.

وارتفعت بورصة مصر نحو 74 بالمئة منذ مطلع يوليو تموز 2013 وزادت القيمة السوقية للأسهم إلى أكثر من 165 مليار جنيه حتى نهاية جلسة الخميس الماضي.