حملة الدال وحملة العقول

مازن السديري

مازن السديري

نشر في: آخر تحديث:

في تجربة استثمارية لرجال أعمال سعوديين تم اختيار دكتور سعودي لإدارة مشروع "خاص" برغم ضعف خبرته ونقاط الضعف الواضحة في برنامج خطته، لكن رأي المستثمرين بأنه دكتور "يغفر" كل ذلك والنتيجة فشل المشروع.

بين رأي الدكاترة في الناس ورأي الناس فيهم، استغل الكثير قناعة المجتمع والثقة بكل من حمل الدكتوراه، وجعلت البعض يستغل ذلك ويحصل على شهادات بعضها وهمية أو من جامعات متواضعة، مثلاً تتفاجأ بدكتور خريج الولايات المتحدة أو بريطانيا وتجد لغته الإنجليزية متواضعة بشكل يبين أن هذا الشخص لم يقرأ كتاباً أو يكتب بحثاً باللغة الإنجليزية.. وهناك من حصل على الشهادة من دول فقيرة وذات معايير أكاديمية يسهل التلاعب بها، ومع ترسّخ بعض العادات التي اكتسبناها من بعض الدول العربية بربط كلمة دكتور كأنها الاسم الأول أكثر من كونها مكانة علمية، وأصبح كل من يحملها يعلق "الدال" أكبر من اسمه بعكس العالم من اليابان إلى الولايات المتحدة.. الأسماء تذكر بدون ذكر الدرجة العلمية، وإن ذُكرت في بطاقته الشخصية فتكون تحت اسمه وليس أمامه، لأنها ليست اسمك، والبعض نهج هذا السلوك بحسن نية، والبعض الآخر لتسويق نفسه، من حق الإنسان أن يسوّق نفسه لكن لا بد أن يمتلك ما يدّعيه.

في ظل ظهور شخصية مثل المرحوم غازي القصيبي - تغمده الله بواسع رحمته - وهو الذي يصنف بإجماع كبير بأنه من أفضل الوزراء الذين مرّوا على تاريخ الدولة السعودية والذي أعطى لحملة الدكتوراه انعكاساً وتصوراً كبيراً.. ومن يتأمل بغازي يجد فيه استثناءات ومعطيات قلّما توجد بغيره. أولاً البيئة المنفتحة التي نشأ فيها بين البحرين والأحساء، وثانياً شخصية والده الشيخ عبدالرحمن القصيبي التي لا تقل أبداً عن ابنه في الكفاءة والانفتاح، والذي كان مقرباً جداً للملك المؤسس رحمه الله، وثالثاً وأخيراً تدرج غازي في مناصب إدارية قبل توليه وزارة.

لا ينظر إلى حديثي بأني أقلل من قدر حملة الدكتوراه؛ فمنهم أصحاب فضل وكانوا أساتذتنا في الجامعة وأناروا لنا الكثير من الطرق بين الظلمات، لكن ما أتحدث عنه هو تكامل صحي يدخل الدكاترة للحياة الإدارية بشكل يستطيعون عبره النمو والتطور بدون نقلهم فجأة لمكانة إدارية رفيعة فوق قدراتهم، لو ننظر لكبار المسؤولين في أرامكو وسابك تجد أغلبهم لا يحملون الدكتوراه، وبالذات الصف الإداري الأول، ولكن خبرات متراكمة تمنح أصحابها القدرة على التعاطي مع المتغيرات.

أخيراً أنا أفضّل الدكتور المطّلع على الإداري التقليدي المتخشب - غالباً هذا الإداري موجود في القطاع الحكومي - من ناحية المفاهيم والآفاق، لكن هذا أيضاً لا يكفي قياساً لشخصيات إدارية متمرّسة تمتلك نفس الأفق وممزوجة بمهارة التعامل مع عدة معطيات سواء على صعيد الموارد البشرية والجهات التمويلية والجهات التشريعية وتطور المنتجات ونمو تفكيره عبر السنين إلى أن فهم وتمرّس على التفكير "الاستراتيجي" بعد وصوله للقمة.. حسب ما ترون في العالم المتقدم يؤتى بأساتذة الجامعات كباحثين، ولكن المسؤولين يؤتى بهم من الشركات الكبرى.. الحقيقة أجد في المملكة مؤسسات كبرى تبتعث لبرامج تعليمية تصل للدكتوراه مثل مؤسسة النقد وغيرها بحيث يكون المبتعث قد عمل مسبقاً وعاد أيضاً ليعمل ويتشكل لديه مزيج رائع.. وهذا هو التكامل الذي أتمناه.

*نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.