عاجل

البث المباشر

إيرادات "غرفة مكة" لتنمية الأعمال تتجاوز 175 مليونا

المصدر: مكة - خميس الزهراني

أعلنت الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة عن توجهها لإنشاء مركز مكة لتنمية الأعمال، الذي سيدرج تحت أربعة مراكز حيوية تتجاوز إيراداتها 175 مليون ريال، والتي تهتم بخدمة المجتمع والتميز المؤسسي وحاضنات الأعمال وإدارة الفعاليات، مبينة أن من شأن المراكز المزمع بدء العمل فيها خلال الأربعة أشهر المقبلة، أن تقدم مجموعة من الخدمات المميزة للتجار، وبما يحقق ما وعد به المجلس في دورته الحالية، الذي يؤكد على أهمية الارتقاء باسم غرفة مكة للوصول إلى العالمية.

وأوضح ماهر بن صالح جمال رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، إن إنشاء مركز مكة المكرمة لتنمية الأعمال على رأس حزمة من المشروعات الجديدة التي خطط مجلس الإدارة لإطلاقها خلال العامين القادمين من عمر الدورة الحالية لمجلس إدارة الغرفة، والتي ستكون على مراحل سيكون أولها بعد أربعة أشهر من الآن.

وكشف في المؤتمر الصحافي الذي عقده صباح اليوم بمقر الغرفة، أن خطة المجلس للعامين القادمين تتضمن إعادة هيكلة أجهزة الغرفة بما يمكنها من استيعاب العديد من المشروعات والبرامج المطروحة، والتي يأتي من بينها تأسيس وإطلاق مراكز متخصصة، وعلى رأسها مركز مكة لتنمية الأعمال، مبيناً أنهم قاموا قبل التوجه نحو إنشاء المراكز بتلمس احتياجات القطاع الخاص التجارية، وأنهم مستمرون في فتح القنوات مع المنتسبين، الذين يعدون الشركاء دوماً في نجاح أعمال الغرف ومشاريعها.

من جهته أبان محمد عبدالصمد القرشي نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، أن مركز مكة لتنمية الأعمال يحوي مراكز فرعية عديدة، منها مركز مكة المكرمة للتميز المؤسسي، مركز مكة لإدارة الفعاليات، مركز مكة لحضانات الأعمال، مركز مكة لخدمة المجتمع، إضافة إلى مركز أكاديمية مكة ومركز الحوكمة، ومراكز أخرى للتميز تهتم بتقديم خدمات ذات قيمة مضافة للتجار.

وقال القرشي:" المنهجية الاستراتيجية للغرفة في بناء مراكز التميز ورفع القدرات تم إعدادها طبقاً لمعايير ونموذج المعهد الأمريكي لبطاقات الأداء المتوازن والمعتمد من جامعة جورج واشنطن"، مبيناً أن خطة مجلس الإدارة من شأنها الإسهام في تطوير بيئة العمل الداخلية بالغرفة من خلال تطوير قدرات العاملين، والأنظمة الإلكترونية العاملة بالغرفة، ورفع درجات التواصل بين الغرفة ومنتسبيها، وذلك من خلال زيادة الإيرادات الحالية والتي تبلغ 40 مليون ريال إلى 150 مليون ريال، واصفاً هذا الإنجاز بأنه يمثل بداية عهد جديد للغرفة يرتقي باسمها إلى مصاف العالمية.

إعلانات