عاجل

البث المباشر

الإمارات: 4 مليارات دولار استثمارات بفنادق اقتصادية

المصدر: العربية.نت

قدرت موسسة كاشمان وكافيلد العالمية المتخصصة في الأبحاث الفندقية والضيافة أن حجم الاستثمارات الأجنبية في قطاع الفنادق الاقتصادية بإمارة دبي يصل إلى 15 مليار درهم، ما يعادل 4 مليارات دولار خلال العام الجاري، مشيرة إلى أن الإمارة تحتل المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث الاستثمارات الأجنبية في القطاع، والمركز العاشر عالميا في نفس القائمة.

ووفقا لصحيفة "البيان"، احتلت كل من لندن وباريس ونيويورك المراكز الثلاثة الأولى في القائمة، متبوعة بكل من سيدني وطوكيو ولوس أنجلوس، ثم ملبورن وواشنطن وسان فرانسيسكو في المراكز ما بين الرابع والتاسع، لتحتل دبي المركز العاشر متقدمة على كل من دبلن وامستردام وشيكاغو وبوسطن وهاواي وساو باولو ومدريد ولشبونة وبرلين.

وأشارت الموسسة العالمية إلى أن النمو الكبير الذي تشهده الإمارة في عدد السياح وحلولها في المركز الخامس من حيث عدد السياح الدوليين خلال العام الحالي قد شجع أصحاب رووس الأموال حول العالم على اختيار الإمارة لاستثمار أموالهم في قطاع الضيافة. كما أن وجود استراتيجية محددة لتطوير القطاع والمتمثلة في هدفها الرامي إلى الوصول لـ20 مليون سائح بحلول العام 2020.

وكانت الإمارة قد أعلنت العام الماضي عن حصول المستثمرين الراغبين في بناء فنادق من فئة 3 و4 على إعفاء من رسوم البلدية المفروضة بواقع 10% على سعر الغرفة لكل ليلة إشغال خلال الفترة الممتدة بين 1 أكتوبر 2013 و31 ديسمبر 2017، وهو ما ساهم في ارتفاع عدد الطلبات من السوق المحلي أو من خارج الدولة للاستثمار في قطاع الفنادق الاقتصادية.

وقال هلال المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي معلقا على هذه المبادرة: دائما ما كانت تعرف دبي بمدينة الفخامة والرفاهية، وذلك بسبب وجود عدد كبير جدا للفنادق الخمس نجوم بالإمارة، ولكننا نتطلع إلى إرضاء شرائح أكبر من السياح من مختلف دول العالم، ولذلك وجود قاعدة فنادق اقتصادية قوية يساهم بشكل مباشر في جذب المزيد من السياح عاما بعد عام، وهذا هو السبب الرئيسي وراء إطلاق مبادرة منح المستثمرين في الفنادق الجديدة من فئة 3 و4 نجوم إعفاء على الرسوم لمدة 4 سنوات، وذلك بسبب رغبة الحكومة في تحفيز المجموعات الفندقية على الإسراع في بناء الفنادق خلال فترات لا تتعدى العامين، وذلك للاستفادة الاقتصادية القصوى من الإعفاء، وهو الأمر الذي يساعد على تحقيق روية دبي في الوقت الزمني المحدد لها.

وأشار إلى أن الإعفاء ينعكس إيجابا على المردود المالي للفنادق، حيث إنه يساهم في تخفيض تكاليفهم، كما ينعكس بالإيجاب أيضا على أسعار الغرف بطريقة تلقائية، وهو الأمر الذي يعود بالنفع على نزلاء فنادق الإمارة في الفترة المذكورة.

وأضاف قائلا: بغية تحقيق هدفنا الرئيسي المتمثل باستقطاب 20 مليون زائر سنويا إلى دبي بحلول عام 2020، يتعين علينا زيادة رصيدنا الإجمالي من الغرف الفندقية في دبي، وتوسيع باقة الخيارات المتاحة لنزلاء الفنادق.

وعلى الرغم من ارتفاع عدد الفنادق من فئتي 3 و4 نجوم خلال السنوات الماضية، فإنه من الضروري مواصلة النمو في هذا المجال.

إعلانات